حزب فوكس اليميني..يحب السمك المغربي ويكره المغاربة

تعيش مدينة سبتة المحتلة على وقع احتقان كبير إثر إغلاق العديد من تجار السمك بالسوق المركزي لمحلاتهم. ولليوم الرابع على التوالي منعت السلطات المغربية إدخال السمك لأسواق سبتة المحتلة.

وأمام هذا الوضع، بادر حزب فوكس اليميني المتطرف عن طريق ممثلته بالبرلمان إلى نقل ازمة السمك إلى الحكومة المركزية بمدريد مطالبة بالتدخل لدى السلطات المغربية.

وسخر رواد بموقع التواصل الاجتماعي من محاولة الحزب اليميني المتطرف المعادي للأجانب وخاصة المغاربة إقحام حكومة مدريد في منع السلطات المغربية مرور السمك لأسواق سبتة المحتلة حيث قال أحدهم “فوكس يحب السمك المغربي ويكره المغاربة “.

صحيفة أحداث سبتة، نقلت مقطع فيديو من داخل سوق السمك المركزي بسبتة المحتلة، يظهر الأزمة التي يعيشها الثغر المحتل، بعد رفض السلطات المغربية ومنعها دخول الشحنات من السمك بشكل يومي.

و اعتبرت الصحيفة، أن المغرب فتح حرب السمك مع سبتة، مشددةً على أن المنع ينضاف الى مسلسل الخنق الاقتصادي والتجاري الذي تعانيه المدينة، بعد منع التهريب المعيشي، ومرور البضائع على الجانبين كما تم منع إدخال مواد البناء و الأبواب الخشبية والألمنيوم من سبتة بشكل نهائي.

وقدرت تقارير صحفية، بأن 10،5 طن من السمك المغربي كانت تلج أسواق سبتة المحتلة كل يوم عبر معبر باب سبتة، وهو الأمر الذي كان يؤثر على السوق المحلية ويساهم في ارتفاع أثمان السمك وخاصة خلال شهر رمضان.

ورحب المواطنون المغاربة بتطوان ونواحيها، بقرار السلطات منع دخول السمك لأسواق سبتة، حيث نتج عنه تراجع في اثمان السمك بالسوق المحلية مما كان له الأثر الإيجابي على القدرة الشرائية للأسر.