2017/09/25

حظر ” البرقع الأفغاني ” يصل تطوان والسلطات تباشر عملية تنفيذ القرار

شمال بوست - 10 يناير، 2017


وصل قرار وزارة الداخلية المغربية منع أنشطة بيع ” البرقع الأفغاني “، مدينة تطوان، وذلك في أفق المنع الرسمي لارتداء هذا الزي.

وأظهرت صورة نشرت بمواقع التواصل الاجتماعي لمسؤولين في السلطة المحلية بتطوان معززين بعناصر القوات المساعدة والاستعلامات العامة، بأحد المحلات الموجود بشارع محمد الخامس، والمعروفة ببيع العطور والملابس التقليدية، وذلك على ما يبدو تفعيلا لتعليمات وزارة الداخلية لجميع المحلات المختصة ببيع هذا النوع من اللباس للتخلص منه، وعدم تسويقه لأي جهة كانت.

وقال مصدر خاص لشمال بوست، إن السلطات المحلية بتطوان باشرت عملية تبليغ المحلات التي تبيع ” البرقع ” بقرار وزارة الداخلية منع أنشطة هذا النوع من اللباس وحظره، مع ضرورة التخلص منه تحت طائلة تطبيق عقوبات في حال عدم الالتزام.

وقالت تقارير إعلامية أن حرفيين بعدد من مدن المملكة تم إخبارهم بالقرار الجديد لوزارة الداخلية الرامي إلى منعهم من نشاط خياطة اللباس الأفغاني وإلا تعرضوا لعقوبات يمكن أن تصل إلى غلق محلاتهم.

وكان عدد من تجار الملابس في مختلف المدن المغربية تلقوا إشعارات من الباشوات، تم إبلاغهم فيها بقرار منع إنتاج وتسويق لباس البرقع، مع أمرهم بالتخلص من كل السلع التي تحتوي عليها محلاتهم في غضون 48 ساعة.

وحسب ما جاء في الإشعارات المذكورة، فإنه وتبعا للمعاينة التي قامت بها مصالح السلطة المحلية للمحلات التي تبين أن أصحابها يقومون بخياطة وتسويق لباس البرقع، تمت دعوة هؤلاء التجار إلى التخلص من كل ما لديهم خلال 48 ساعة من تسلم هذا الإشعار، مع الامتناع عن إنتاجه وتسويقه مستقبلاً.