حوار مع ” سعيد المشاط ” : المعهد المتخصص في مهن اللوجستيك والنقل رافعة أساسية لتطوير قدرات الشباب

يعتبر ” المعهد المتخصص في مهن اللوجستيك والنقل ” الذي افتتح أبوابه بمدينة تطوان أول مؤسسة متخصصة في تكوين حاملي الشهادات الشباب في مجال النقل واللوجيستيك بشمال المغرب، إذ يعمل المعهد على أعلى مستوى من الاحترافية بفضل التكوين العالي الذي خضع له مؤسسه سواء بالديار الإسبانية أو الفرنسية، أتاحت له الاستفاد عن قرب من تجارب خاضها بشركات دولية متخصصة في هذا المجال.

شمال بوست وفي حوار مع مؤسس ومدير المعهد ” سعيد المشاط ” تقرب الشباب التطواني خاصة والشمالي بصفة عامة من هذه التجربة الرائدة وآفاقها والفرص التي تتيحها للمتكونين داخلها.

س : من هو ” سعيد المشاط ” ؟

* سعيد المشاط، مواطن مغربي من مواليد 1983 بمدينة تطوان، متزوج، حاصل عل دبلوم خبير دولي في اللوجستيك والنقل، وأيضا على شهادة الماستر في اختصاص اللوجستيك والنقل بكل من إسبانيا وفرنسا.

س : كيف جاءت فكرة إحداثك لمعهد متخصص في مجال اشتغالك وتكوينك ؟

* بعد عودتي من ديار المهجر مثقلا بالتجربة والخبرة في المجال الذي تخصصصت فيه ألا وهو اللوجستيك والنقل، لا حظت أن مؤسسات للتكوين في هذا المجال تعرف نذرة على مستوى شمال المغرب إن لم نقل أنها منعدمة، وارتباطا بتجارب مهنية خضتها لمدة 7 سنوات تدرجت فيها في عدة مسؤوليات ووظائف متعلقة بمجال اللوجستيك والنقل على مستوى دولي داخل شركات متعددة رائدة في هذا المجال. كل هذا كان بمثابة دافعة وحافز أساسي لكي أقتنع بضرور إحداث قيمة مضافة لمدينة تطوان في مجالات التكوين المهني المطلوبة حاليا.

س : ما هي الأشياء التي استفدتها من تجربتك بإسبانيا وفرنسا ؟

* أولا وقبل كل شيء لابد أن أذكر بقيمة التكوين العلمي العالي الذي تلقيته بديار المهجر بكل من إسبانيا وفرنسا، وكذلك الفرص التي أتيحت لي لكي أبرهن عن كفاءتي وأصقل متجربتي العلمية داخل عدة شركات دولية أهمها الشركة الألمانية DACSHTSR او الشركة الإسبانية AZKAR والتي أتاحت لي الفرصة للمرور بجل الأقسام المتخصصة في ميدان اللوجستيك والنقل، حيث تدرجت من منصب إداري عادي، إلى منصب رئيس قسم النقل المسؤول عن تنظيم ومتابعة أسطول من الشاحانت يصل إلى 120 شاحن تقوم بالنقل الدولي داخل أوروبا وخارجها.

س : ماذا تنتنظر أن يقدم معهدك من إضافة لمدينة تطوان وشبابها ؟

* طبعا هذه التجربة الدولية فتحت في وجهي آفاق مستقبلية واعدة مليئة بالتحديات والمشاريع القابلة للتطبيق في بلادي عموما وفي مدينة تطوان على وجه الخصوص.

لنا الشرف أن نكون أول معهد متخصص 100% في مهن اللوجستيك والنقل بشمال المغرب، وهذا سيكون بمثابة حافز لتشجيع شباب اللاستقرار داخلها ومتابعة تكوينهم في هذا المجال الذي كان إلى حد قريب حكرا على مدن مثل طنجة أو الرباط أو الدار البيضاء. وبفضل البرنامج الذي خصصناه للتكوين نصبوا إلى إعطاء المتدربين الكفاءات العلمية والتطبيقية لتسهيل عملية اندماجهم في سوق الشغل.

س : ما هي الشعب والتكوينات التي يخضع لها المتدربون داخل المعهد ؟

أريد أن أؤكد مرة أخرى بأننا معهد متخصص 100% بمهن اللوجستيك والنقل وهذا ما يتجلى في تكويناتنا وهي :

– شعبة تقني في النقل واللوجستيك : للولوج إلى هذا التكوين يجب على المترشح التوفر على مستوى الباكالوريا

– شعبة تقني متخصص في النقل واللوجستيك : يجب على المترشح أن يكون حاصلا على شهادة الباكالوريا على الأقل

– دبلوم الكفاءة المهنية في سياقة آليات الشحن والتفريغ : يجب على المترشح أن يكون حاصلا على مستوى التاسعة إعدادي وسنه يفوق 18 سنة

كل هذه التكوينات متوفرة في نمطين : دروس نهارية وأخرى مسائية وذلك لسد حاجيات الموظفين والطلبة. وللإشارة فالتسجيل للطلبة يكون فقط بنسخة مصادق عليها من الشهادة المحصل عليها.

س : ما هي الإضافة التي يمكن ان يقدمها وجود الميناء المتوسطي بالنسبة للمعهد والمتخرجين منه ؟

*  إحداث الميناء المتوسطي في شمال المغرب كان بمثابة قفزة نوعية في مجال اللوجستيك والنقل الذي شكل نوعا ما احتكارا في سوق الشغل مقارنة بمجالات أخرى، هذا من جهة، ومن جهة أخرى كان إحداث منطقة صناعية بضواحي تطوان دافعا لاتباع هذا التصور لتوفير يد عاملة متخصصة محليا

هذا فضلا عن وجود مخططات لمشاريع مستقبلية متعلقة بهذا المجال ومرتبطة بالميناء المتوسطي والمخطط الوطني للتنافسية واللوجيستيكية كمطار طنجة تطوان الدولي، ومدينة صناعة السيارات ” الشرافات الجديدة “.

 

0