خمسون سنة لزوجان متهمان بقتل بائع مواشي بجماعة أزلا

الجاني بقبضة رجال الدرك أثناء إعادة تمثيل الجريمة

قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بتطوان ابتدائيا بالسجن في حق زوجان متهمان بقتل بائع مواشي خلال ليلة عيد الأضحى من السنة الماضية، بمنطقة “بويير” التابعة لجماعة أزلا الواقعة بتراب إقليم تطوان.

ووفق ما أوردته جريدة الأحداث المغربية فقد أدانت المحكمة الزوج وحكمت عليه بثلاثين سنة حبسا نافذا بصفته الفاعل الرئيسي، فيما أدانت الزوجة وحكمت عليها بعشرين سنة سجنا نافذا، لمشاركتها في جريمة القتل التي راح ضحيتها خمسيني، بعد سرقة أمواله.

وفي تفاصيل عملية القتل، التي وقعت خلال أواخر شهر شتنبر الماضي من السنة الماضية، فقد انتقل الجاني رفقة زوجته إلى منزل الضحية الذي يملك حظيرة لتربية الأغنام، حيث انتظرا عودته من السوق بهدف السطو على ممتلكاته وسرقة ما بحوزته من أموال.

وفور وصول المستهدف إلى منزله، باغته الجاني لشل حركته والسيطرة على الوضع، حيث دخل الطرفان في شجار عنيف لم تجد معه الزوجة من حلّ سوى الفرار من مكان الواقعة، وهي اللحظة التي تمكّن فيها المعتدي من إزهاق روح ضحيته.

وفي الوقت الذي حامت شكوكُ المصالح الأمنية حول أحد الأشخاص الأبرياء بالمنطقة، أسرّت الزوجة لوالدها بما اقترفه شريك حياتها من جُرم، ما دفع الأب إلى إبلاغ عناصر الدرك الملكي بالجريمة وتفاصيل ما علمه من فلذة كبده، حيث ألقي القبض على الزوجين ومواجهتهما بالمنسوب إليهما.

 

مقالات أخرى حول
, ,
0