2017/07/28

ذكرى وفاة محمد شكري ..لحظة لاستحضار هوية أدب الروائي الراحل كعلامة بارزة من علامات الإبداع المغربي المعاصر

و.م.ع / عبد العزيز حيون

احتفت فعاليات ثقافية بمدينة طنجة ،أمس الجمعة بالذكرى الثالثة عشر لرحيل الكاتب والروائي المغربي محمد شكري ،وهي لحظة لاستحضار هوية أدب الروائي الراحل ،كعلامة بارزة من علامات الإبداع المغربي المعاصر .

ويأتي هذا الاحتفاء للوقوف على باكورة العمل الادبي للراحل محمد شكري ومساره الادبي الحافل ومساهمته البارزة في فرض نوع أدبي ،وإن كان قد أثار حوله النقاش النقدي من حيث المضمون ومن حيث الشكل ،فإنه منح بعدا آخر للأدب الملتصق بفئة من المجتمع ولامس مواضيع لم يسبقه اليها الكثير من رجال القلم .

وقد تميز الكاتب الراحل في جذب اهتمام القارئ البسيط، كما جذب بنفس الاهتمام النقاد والباحثين ،الذين رأى العديد منهم في إبداعاته ملكة خاصة في وصف واقع معاش وسيرورة حياة كشفت عن قضايا وملامح اجتماعية “جريئة ” اتسمت بخصوصيات أدبية صعب على الكثيرين العزف على أوتارها .

ورغم ارتباط محمد شكري ،الروائي العصامي ، بمدينة طنجة المنفتحة على مختلف العوالم الحضارية والابداعية ،فإنه حظي بمكانة كبيرة على الصعيد الوطني والدولي ،واعتبر كأحد أعلام الادب المغربي المعاصر ،من الذين ساهموا في بناء صرح أدبي تجاوز الحدود الجغرافية الى العالمية ،حتى أضحى هذا الأدب ،بما له وما عليه، “مدرسة خاصة ” تتميز بطقوس أدبية ومستعملات تعبيرية عكست شخصيته “البوهيمية ” ،التي رفضت التنميط الادبي والقوالب الابداعية المعمول بها والمتفق بشأنها ضمنيا ،وسعت الى التميز والتفرد ،رغم ما صاحب ذلك من توجيه انتقادات لم يعرها الاديب الراحل أي اعتبار بل سار على الدرب الادبي الذي اختاره لنفسه .

ولاشك ان الراحل محمد شكري قد خرج عن المألوف ،إلا ان ذلك لم يمنع عشاق أدبه وأصدقائه من أن يعتبروه ،ليس فقط موهبة خاصة ،بل “فلتة أدبية” جاد بها الادب المغربي المعاصر وازدانت بها مدن الشمال ،لينتقل الادب المغربي ،ب”فضله وبفضل رواد أدب آخرين “، من طابعه الوطني الى فضاء شاسع وأرحب استوطن في كل بلاد المعمور.

ويرى عشاق ادبه ايضا أن الأديب والروائي الراحل يستحق بالفعل أكثر من التفاتة رغم مرور أزيد من 13 سنة على وفاته ،كما يستحق أكثر من دراسة أكاديمية للتعريف ب”نبوغه الادبي ” والإحاطة بكل جوانب ومواهب وعطاءات هذا الاديب ،الذي خرج من عمق المعاناة الاجتماعية لتخليد اسمه في الذاكرة الادبية المغربية ،وكذا استحضاره كنموذج أدبي استطاع برونق أدبي خاص أن يطبع الإبداع المغربي.

كما يرى عشاق الأديب الراحل أن الوقت لم يفت لسبر أغوار أعماله وانتاجاته ،وفتح حوار أدبي واسع يبرز مرة أخرى عطاءاته ومختلف ملامحها ،ويستنطق مسيرته الادبية ،التي وإن كانت موضوع اختلاف بين الكثيرين الا انها تبقى شعلة مضيئة من الادب المغربي الواسع الاهتمام والروافد .

ويبقى تذكر محمد شكري مناسبة أيضا لترسيخ مبدأ الاعتراف بالقيمة الأدبية الكبيرة لمبدع “الخبز الحافي” و”زمن الاخطاء ” و”مجنون الورد ” و”السوق الداخلي ” و”غواية الشحرور الابيض “، والمعروف عنه إخلاصه لمدينة طنجة، التي لطالما التصق اسمه بها ، وأبدع في أحضانها أعمالا حملته الى العالمية واستقطبت اهتمام كبار المترجمين والمهتمين بالشأن الادبي العالمي ،كمؤلف اختار الاسلوب البسيط ونهج السيرة الذاتية للتعبير عن هموم الآخرين.