رئيس جماعة واد لاو يفند ادعاءات موقع إخباري ويشدد على تماسك المجلس

محمد الملاحي ممثل مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

أوضح محمد الملاحي” في بلاغ صادر عن رائاسة جماعة واد لاو، بخصوص مقال نشر بإحدى المواقع الرقمية الغير بالشمال والتي شكك خلاله صاحب المقال في الانسجام والإجماع الذي يسود مكونات المجلس المسير الذي يحظى فيه حزب الاتحاد الاشتراكي بالأغلبية المطلقة.

وأضاف البيان قولا مأثورا عن طبيعة الخبر المنشور وحيثياته و مضامينه لعله حديث نبوي شريف “لعن الله القيل والقال و ثرة السؤال ” ليعقب بالتوضيح أن الدورة الأخيرة لشهر ماي الجاري التي اكتمل نصابها وغاب عنها بعذر خمسة أعضاء منهم النائب الأول للرئيس الذي مثل الجماعة في اجتماع مهم بمقر العمالة حول استثمار بيئي يهم جماعتي واد لاو وبني سعيد، أما الآخرون والأخريات فغابوا لأعذار صحية أو عائلية قاهرة موثقة.

وشدد المصدر، على أن ” الحاضرون في الدورة فقد قاموا بواجبهم التمثيلي نيابة عن زملائهم بكل مسؤولية ومستوى عالي من الوعي والنضج انطلاقا من توصيات اللجنتين الدائمتين للمجلس التي عهد اليهما بحث القضايا المعروضة في جدول أعمال الجلسة العلنية فتبنوا بمقررات تلك التوصيات المضمنة في محضري اللجنتين مع بعض التحوير و التعديل الدي يدخل في صميم اختصاصات الجمع العام”.

وأشاد رئيس المجلس الجماعي لواد لاو بالنقاش الداخلي والنقد الذاتي والحوار البناء سواء داخل أجهزة المجلس او بين الأعضاء والإدارة الجماعية وكل هؤلاء مع الرئيس بأسلوب سلسل ومرن وبشكل مباشر او بمختلف وسائل الاتصال ولا مجال للحديث عن وجود معارضة أو عدمها لأن المجلس مازال على العهد مع الساكنة المحلية بالانتقال خلال فترته الانتدابية التي ائتمن عليها في تحقيق أهدافه و اولياته من تحقيق تنمية مجالية أفقية تروم تقليص الفوارق داخل المجال و تدارك الاختلالات و اشراك الساكنة في تحسين إطار والبنيات المعيشية اقتصاديا و اجتماعيا و ايكولوجيا .

ومن باب غيرته كما يقول رئيس المجلس على الإعلام المحلي والجهوي، وجه “محمد الملاحي”نصيحة اخيرة للمنبر المحترم بان دخول البيوت يكون من الأبواب وأن الخبر اليقين يؤخذ من أفواه أصحابه.