رجال أعمال إسبان يدرسون إمكانية ربط سبتة والمضيق بخط بحري

يدرس مجموعة من رجال الأعمال الإسبان بمدينة سبتة المحتلة، في إطلاق خط بحري يربط بين الثغر المحتل وميناء مدينة المضيق أو مارينا سمير.

وكشفت  صحيفة “سبتة أكتواليداد”، على أن المستثمرين الإسبان سيتقدمون بالمقترح لنظرائهم المغاربة، ومناقشة الفكرة في أفق بلورتها وترجمتها على أرض الواقع.

ويهدف ربط سبتة والمضيق بخط بحري، إلى خدمة لخدمة السياحي، وتجاوز عراقيل معبر باب سبتة الذي تحول حركة التهريب عبره في عديد من الأحيان من انسيابية التنقل بين الجانب الإسباني والمغربي.

وأوضح المصدر ذاته أن الفكرة تشمل فقط نقل المسافرين من كلتا الوجهتين، ولا تشمل الرحلات عبر السفن التي ستؤمن عملية التنقل، نقل السيارات، مبرزا أن الأمر يتعلق برحلات ستستغرق 45 دقيقة.