رغم قرار منعها.. أحزاب سياسية توزع قفة رمضان بسرية

كشفت مصادر خاصة أن توزيع القفة الرمضانية بشكل سري ولأغراض انتخابية مازالت متداولة على الرغم من منع سلطات الوصاية الأحزاب السياسية من توزيعها خلال شهر رمضان،  حيث عملت كذلك على سحب الاعتماد المالي المخصص لذلك من ميزانية جماعة تطوان للحد من استغلال العمل الخيري في العمل السياسي.

وكشفت المصادر، على أن بعض المقاولين والمنعشين العقارين يؤدون ثمن القفة الرمضانية لفائدة الحزب المسير لجماعة تطوان وأحزاب وشخصيات سياسية أخرى عبر بعض المحلات الكبيرة بتطوان، حيث يتم من خلالهم توزيعها على المستفيدين المسجلين في لوائح الجمعيات المرتبطة بأحزابهم ما يعد حسب (ذات المصدر) تحايلا على قرار سلطات الوصاية واستمرارا في استغلال فقر وحاجات المواطنين لأغراض سياسية وانتخابية.

وتستغل مجموعة من الاحزاب والشخصيات السياسية الفقر والحاجة التي تعاني منها عشرات الاسر لإرشائهم بقفة رمضان من أجل ضمان أصواتهم خلال الاستحقاقات الانتخابية، وهو الامر الذي دفع سلطاتزالوصاية الى منعه وسحب الاعتمادات التي كانت تخصص له، حيث احتفظت لنفسها فقط بحق التدخل لدعم الاسر المعوزة في اطار مبادرة وطنية يشرف عليها عاهل البلاد وينفدها عمال الاقاليم.