سائقو سيارات الأجرة بواد لو يحتجون على تفشي ظاهرة النقل السري

نظم سائقو طاكسيات الصنف الكبير بمدينة واد لو وقفة أمس الخميس أمام مقر الباشوية للتنديد بوضعيتهم المهنية، وذلك بعد استنفاذهم لسبل الحوار خاصة بعد رفض الباشا الجلوس للحوار مع ممثيلهم، ورافعين شعارات تندد بحالتهم المزرية وتطالب برحيل المسؤولين العاجزين عن تسوية وضعيتهم.

الوقفة التي دعت إليها الفيدرالية الديمقراطية للشغل اشتكى خلالها مهنيو سيارة الأجرة من غياب نية صادقة لدى المسؤولين لتنظيم خدمات النقل العمومي والتدخل لوقف زحف النقل السري الذي يتكاثر بواد لو أمام مرأى ومسمع من السلطات المحلية.

وحمل المحتجون باشا مدينة واد لو كامل المسؤولية في اتخاد جميع التدابير والحلول للنهوض بوضعية السائقين ورفع الضرر المترتب عن تشجيع النقل السري والتستر عليه.

من جهته، طالب نور الدين فاتح الكاتب العام للاتحاد المحلي الفيدرالي بعمالة تطوان السلطات المحلية بضرورة فتح قنوات الحوار الجاد مع ممثلي السائقين معتبرا أن نقابته ليست من دعاة الفوضى، إلا انها اضطرت للقيام بهذه الوقفة أمام تسويف وتماطل المسؤولين.

وشدد في فاتح في كلمته أن النقابة لن تقف مكثوفة الأيدي وأنها ستعلن عن خطوات نضالية تصعيدية أشد وأكثر قوة.

مقالات أخرى حول
,