سابقة.. مغاربة مليلية يتظاهرون من أجل إطلاق سراح معتقلي حراك الريف

تنظم مجموعة من التنظيمات الحزبية والفعاليات البرلمانية من مليلية المحتلة واسبانيا وسياسيون ريفيون من داخل وخارج المغرب المؤطرين في “تنسيقية مليلية للتضامن مع حراك الريف”، مظاهرة وسط الثغر المحتل يوم الثلاثاء 18 يوليوز، للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف.

وتعتبر هذه التظاهرة تحولا غير مسبوق في تعاطي مغاربة الثغر المحتل مع قضايا داخلية تهم المغرب، حيث تمكن حراك الريف من توسيع قاعدة التعاطي الايجابي معه ليشمل مغاربة مليلية المحتلة، خاصة بعد قيام السلطات بحملة اعتقالات استهدفت قادة الحراك رغم سلمية التظاهرات والاشكال النضالية التي خاضوها بمعية ساكنة الريف، التي تحولت إلى حاضنة شعبية لكل المبادرات والانشطة النضالية المرتبطة بالحراك.

وتعتبر مدينة مليلة ثغرا مغربيا تحتله اسبانية، ويتدبدب النظام المغربي في المطالبة باسترجاعه، ويشكل المغاربة ذووا الاصول الريفية أغلبية سكان الثغر المحتل، حيث يرتبطون بصلات عائلية مع بافي سكان المناطق المغربية بالشمال خاصة في الناظور والحسيمة.

وستشكل التظاهرة والمسيرة التي ستنظم يوم غذ الثلاثاء في مليلية والتي لن تقمع أو تواجه بذوي السوابق (البلطجية) إدانة جديدة للسياسات الرسمية المغربية، خاصة أن المشاركين والمنظمين لها مغاربة يفترض أنهم تحت الاحتلال.

0