ساكنة تطوان يتهددها العطش.. ساعتين فقط نصيب المواطنين من توزيع المياه الغير العادل

تستمر معاناة المواطنين بتطوان أمام الانقطاع المتكرر في تزويدهم بالماء الصالح للشرب الذي دخل حيز التنفيذ يوم الإثنين الماضي، دون أن تكلف شركة أمانديس المفوضة بتوزيع الماء والكهرباء بتطوان والنواحي نفسها إصدار بلاغ رسمي حول كيفية توزيع المياه على مختلف أنحاء مدينة تطوان.

وكان منشور قد تم تداوله على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي والذي لا يعلم مصداقيته من عدمها، أو الجهة التي أصدرته يفيد أن الماء سيتم قطعه عن الساكنة ابتداء من يوم الأربعاء على الساعة الخامسة مساءا وإلى حدود الساعة السابعة من صباح اليوم الموالي.

عدد كبير من المواطنين تفاجؤوا بتزويدهم بالماء الصالح للشرب على الساعة الثانية عشر زوالا، وتوقيف التزويد على الساعة الثانية بعد الزوال ( حي جامع المزواق كمثال ) أي بمعدل ساعتين فقط، على خلاف المنشور المتداول فايسبوكيا.

وعلى عكس المناطق التي تم قطع التزويد عنها على الساعة الثانية زوالا، استمر تزويد مناطق أخرى إلى غاية السالعة الرابعة عصرا، ما يظهر بشكل جلي تخبط الشركة في عملية التزويد والقطع واختلافها من منطقة لأخرى، الشيء الذي يعكس عدم التوزيع العادل للماء على مختلف أحياء تطوان.

ورغم السخط العارم الذي يعم مدينة تطوان جراء هذا الإجراء الذي قامت به شركة أمانديس، إلا أن الأخيرة وكعادتها لم تكلف نفسها لحدود الساعة إصدار منشور رسمي يوضح توقيت القطع والتزويد عن الساكنة، التي أصبحت تعاني الأمرين.

 

مقالات أخرى حول
,
0