ساكنة سمسة تعلن التمرد ضد لوبي المقالع وتخرج للاحتجاج

احتج صباح اليوم الإثنين سكان سمسة ضد مقالع الأحجار التي توجد خلف قريتهم، ما نغص عليهم الحياة بسبب الأضرار الكبيرة الناجمة عن وجود هذه المقالع التي لا تحترم غالبتها معايير السلامة المعمول بها.

وأحدثت تلك المقالع أضرار بيئية خطيرة نتيجة الهزات الأرضية التي تحدثها التفجيرات، ما أضر كثيرا بالفرشة المائية، وأيضا بالزراعة المعيشية التي يعتمد عليها غالبية سكان المنطقة نتيجة الغبار الكثيف المنبعث من تلك المقالع.

ورغم أن المقالع توجد بتراب جماعة صدينة إلا أن تأثيرها انعكس بشكل سلبي على ساكنة قرية سمسة التي لا تبعد سوى بكيلومترات قليلة عن حي جامع المزواق، هذا في الوقت الذي التزمت فيه سلطات عمالة تطوان ومنذ مدة طويلة الصمت بسبب قوة لوبي المقالع الذي ترتبط مصالحه بدوائر القرار بالمركز.

وليست المرة الأولى التي تخرج فيها ساكنة سمسة للاحتجاج للمطالبة بإغلاق هذه المقالع التي أصبحت تهدد الساكنة بالبقاء بفعل عدم قدرتها على التحمل أكثر بسبب هلاك الزرع والحيوان معا.

 

 

مقالات أخرى حول
, ,
0