سرعة جنونية تسقط ثلاثيني ضحية وأمن طنجة يفتح تحقيق ضد مجهول

لقي شاب في عقده الثالث ليلة يوم أمس الأربعاء 12 أكتوبر، مصرعه بعد ما تم تعرضة لحادثة سير مروعة بشارع “مولاي إسماعيل”، أثناء استعداده لعبور جانبي هذا المقطع الطرقي الواقع بالقرب من شارع “الجيش الملكي”.
 
وقد أكد شهود عيان ل”شمال بوست” أن الضحية كان يهم بعبور الشارع، الذي يفتقد نقاط مرور آمنة، قبل أن تباغته سيارة كانت تسير بسرعة جنونية حيث باغتته و صدمته، الأمر الذي أردفه قتيلا .
نفس المصادر أكدت أن السائق لم يهتم بالأمر، حيث إستمر في السير بسرعته الجنونية، تاركا الضحية غارقا في دمه في دمائه، أمام دهشة المارة.
هذا و قد صعب على العيان حسب نفس المصادر التعرف على الجاني أو على الأقل على السيارة التي كان يمتطيها، نظرا للسرعة المفرطة التي التي كان يسير بها السائق وعدم توقفه لرؤية الضحية،.
 
بالمقابل عبر عدد من المواطنين عن استنكارهم للحادث ،إذ نددوا باستمرار إهمال المسؤولين لتشوير المحاور الطرقية، للمساهمة في الحد من حوادث السير داخل المجال الحضري التي يعتبر غياب ممرات للراجلين، احد الأسباب الرئيسية وراء وقوعها.
و جدير بالدكر أن فور علمها بالحادثن انتقلت عناصر الأمن الى عين المكان حيث قامت بفتح تحقسق ضد مجهول، فيما تم نقل جثمان الضحية الذي يبلغ 35 سنة الى مستودع الأموات دوق طوفار بطنجة.
مقالات أخرى حول
, , , ,
0