سرقة طفل رضيع من عربة الأطفال بسوق سانية الرمل بتطوان

علمت ” شمال بوست” من مصادر مطلعة أن طفلا رضيعا يبلغ من العمر عشرة أشهر تمت سرقته يوم الجمعة المنصرم، حيث كان نائما داخل عربة أطفال ( كوتشي)، بسوق سانية الرمل بتطوان الذي يعرف حركة يومية للمتسوقين وغيرهم.

وذكرت المصادر عينها أن أم الطفل المسروق، في غفلة منها، كانت بصدد انتقاء بعض الملابس التي غالبا ما يتم عرضها على أرصفة السوق المذكو، والتي تتجمع كثير من النساء حول بائعيها.

وأضافت المصادر أن عربة الأطفال، التي كان يوجد بها الطفل،  كانت موضوعة بجانب الأم، التي لم تحس بأي حركة، متصورة أن ابنها نائم في العربة، وعندما حاولت إلقاء نظرة على العربة المذكورة وجدتها فارغة، حيث شرعت في الصياح بقوة، وفي حالة هستيرية، الأمر الذي تسبب في تجمهر العديد من الناس الذين أصيبوا بالفزع، والخطر الذي يهدد فلذات أكبادهم في أماكن مثل هذه، حيث شرع الجميع في البحث عن الطفل الرضيع دون أن يتم العثور عليه، ولا حتى على الفاعل.

وفي هذا السياق، لجأت الأم إلى السلطات المعنية لتقديم شكاية في الموضوع بغاية البحث في خلفيات السرقة والقبض على اللصوص. ومن المرجح أن يكون الهدف الأساسي من السرقة، كما أشارت إلى ذلك ذات المصادر، هو استخدام الطفل في عمليات، منها على وجه الخصوص عمليات التسول، التي انتشرت بكثرة في تطوان، ومنها عمليات التسول بالأطفال.

ومما يجدر ذكره أن مدينة تطوان عرفت حالات التخلص من الأطفال الرضع والإلقاء بهم في القمامات أو عند الدروب المعتمة بالشوارع والأزقة بالمدينة، إضافة إلى اعتداءات واغتصابات متنوعة لأطفال في عمر الزهور.

0