2017/09/22

سعيد العمراني : حراك الريف الذي أربك الجميع…

سعيد العمراني - 11 يونيو، 2017


حراك الريف  الذي اربك الجميع…

من خلال انخراطي وتتبعي القريب لتطورات حراك الريف وردود أفعال الحاكمين، فلم أستطيع إيجاد أي عنوان لهذه التراجيديا، إلا عنوان وحيد و هو “الحراك الذي اربك الجميع”. الدولة ارتبكت منذ  الدقائق الأولى لانطلاق الحراك لأن “طريقة “طحن محسن فكري كان فظيعا مؤلما و مأساويا بكل المقاييس، بحيث لم يسبق أن طحن مواطنا في شاحنة للنفايات بتلك الطريقة البشعة  في كل العالم و التي لا يمكن مقارنتها إلا بأفعال و جرائم داعش في العراق و سوريا.

حراك الريف

سمي هكذا نظرا لظروف نشأته ونوعية خطابه وشعاراته ورموزهن وتراجع دعم القوى الوطنية والديمقراطية الواضح، نضرا لسوء الفهم الكبير بين بعض قادة الحراك واليسار عموما.

إن انحصار الحراك دفع قادته لتطوير الإمكانيات الذاتية لتحصين الحراك وذلك بتوسيع رقعته في البوادي والبلدات المجاوة وصولا إلى الناظور شرقا وحدود الشاون غربا، كما تم تأطير النساء والشباب وكل الأجيال إضافة إلى تأطير وتنظيم ريفيي أوروبا في لجان لدعم الحراك.

قوة الحراك

ويمكن تلخيصها فيما يلي:

  • نهج أسلوب السلمية المطلقة
  • نهج التجمعات العامة كصيغة لاتخاذ القرار
  • تسطير ملف مطلبي حقوقي تنموي واقعي
  • صلابة مواقفه وخطابه الجريء المدمر لكل الطابوهات
  • توسيع الحراك في باقي البلدات (اجديرن، ايث قمرة، ايث بوعياش، بوكيدارن، امزورن، ثاماسينت، الرواضي، ايث يطفت، ايث بوفراح، ايث عبد الله، ايث احذيفة، ثاركيسث، بني عمارت، اساكن، ثروكوت، ادريوش، ميضار، الناظور…الخ.
  • انخراط النساء من كل الاجيال في المعركة
  • انخراط ريفيي الشتات في المعركة.

الحراك والحركة الثقافية الأمازيغية

كان يبدو بأن الحراك انحاز لتوجه واحد مما دفع ببعض رموز الحركة الأمازيغية ينزلون بقوة إلى الذكرى الأربعينية (عكس باقي التيارات)، إلا أن قادة الحراك تفطنت لذلك وأغلقت الباب على الجميع من ولوج منصة الخطابة ومع ذلك ظل المنتمين إلى هذه التيارات حاضرون ولازالو  برموزهم وأعلامهم طيلة المعركة نظرا لطبيعة المنطقة الأمازيغية.

الحراك ودور اليسار

اليسار المنظم (النهج والفدرالية وحتى الاتحاد الاشتراكي) وقع ضحية تجنشات وقعت في مهد الحراك بين ناصر الزفزافي وأحد القادة المحليين لحزب النهج الديمقراطي، مما تم تصنيفها ضمن خانة “الدكاكين السياسية” بالرغم من تضحيات مناضلي هذه الأحزاب ومواقفها المشرفة. ومع ذلك ظل اليساريون حاضرون بقوة في كل مواقع الحراك ولعبوا دور ضابط الإيقاع وتكيفوا مع واقع تطور الحراك نفسه.

ففي اعتقادنا فإن اليساري هو الذي يعرف كيف يسبح في بحر الجماهير ويقودها ببراعة إلى بر الأمان. للأسف أن بعض اليساريين (وطنيا) اختاروا موقع المراقب والمشكك مما خلك معارك هامشية في حين أن الحراك الشعبي في غنى عنها.

إن طبيعة المحتجين هم من كادحي الريف من عاطلين، وبحارة وعمال ورجال التعليم ومهمشين ومواطنين بسطاء من شباب ونساء ورجال من كل الأجيال. فمن المنطقي جدا أن يكون اليسار في قلب المعركة إلا إذا كان غارقا في الانتضارية.

الحراك والإسلاميين

تاريخيا كان الريف قلعة لليسار، فظل حضور الإسلاميين ضعيفا، بل غير مؤثر، أضف إلى ذلك فخطاب الزفزافي كان سيفا ذا حدين بمضمون الإسلام  الشعبي المناهض للفساد منا جعله يغلق الباب أمام أي سطو إسلاموي تقليدي على الحراك.

الحراك وتعامل الدولة

الدولة ظلت مرتبكة طيلة سبعة أشهر. راهنت على الوقت وشق صفوف الحراك، كما جربت كل الوصفات وذلك بمنع تخليد ذكرى وفاة القائد الرمز محمد بن عبد الكريم الخطابي، وحصار ساحة الشهداء بمبرر تنظيم معرض لشهور كغير العادة ومنع النشطاء من تنظيم تجمعاتهم العامة، وتشجيع البلطجية واعتداء القوات العمومية على ممتلكات الناس في إمزورن وبوكيدارن واعتقال العديد من الشباب توجت باعتقال قادة الحراك والتضييق على حرية التعبير والتظاهر السلمي.

الدولة رفضت كليا إجراء أي حوار مع قادة الحوار بالرغم من أن خطابها وزيارة العديد من المسؤولين والوزراء يبين أنها توصلت بالرسالة وأن من الضروري تلبية بعض مطالب الناس (دون معرفة طبيعتها).

تخبط الدولة جعلها تنتظر أي فرصة للانقضاض على قادة الحراك وتكسير المعركة الشيء التي توخى لها في حادثة مسجد الحسيمة بتاريخ 26 مايو الماضي.

مغربة الحراك

لجوء الدولة إلى استعمال البلطجية (بني بوفراح، الناظور) واعتقال قادة الحراك أجج غضب المغاربة وخاصة أن كل المدن والقرى المغربية تتقاسم والريف الإحساس بالحكرة وانسداد الآفاق نظرا لفشل المدرسة العمومية وضعف قطاع الصحة ومرافقها وغلاء المعيشة وانتشار البطالة…

الآفاق أو السيناريوهات الممكنة

على الدولة أن تختار بين خيار إعادة الثقة في نفوس المواطنين وذلك بإطلاق كافة المعتقلين السياسيين بدون قيد ولا شرط، ومباشرة الحوار معهم حول الملف المطلبي المعلن. أو خيار الاستمرارية في تنفيذ الخطة الأمنية القمعية وذلك باعتقال نشطاء آخرين بما فيهم النشطاء الداعمين للحراك في الخارج الشيء الذي سيعرض البلد إلى مزيد من المخاطر والعزلة الدولية وتوسيخ صورة النظام أمام الرأي العام الدولي وخاصة  على ما يبدو أن المعركة لم تعد ريفية ريفية فحسب بل أصبحت اليوم معركة كل أحرار المغرب التواقين للحرية والديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية .

مهما تكن نهاية حراك الريف، فمن المؤكد أن معركة التغيير الدستوري قد بدأت من جديد من الآن لتوضيح المشهد السياسي أكثر وإصلاح العدالة بارتباط وثيق مع فصل السلطات وإعادة النظر في التنظيم الإداري والترابي  والإقرار بجهوية سياسية حقيقية تمكن سكان الجهات من تدبير شؤونهم بأيديهم في إطار مغرب موحد ومتضامن مع ضمان التوزيع العادل للثروة والسلطة بين كافة المواطنين والمواطنات…

سعيد العمراني

بروكسيل في 08 يونيو 2017

 


تعليق واحد

  1. أليس الحراك هو من اربك نفسه وورط الجميع في شعارات متنافية مع توجه الدولة المغربية . ؟ الحسيمة استفادت من كل شيء وستفقد ما استفادت منه بسبب شعاراتها المسيسة من الخارج والممولة إيضا .العلم الوطني هو في العلن والسر إذا كنا مغاربة نحب الخير لوطننا ، أما شيء آخر فالننظر إلى من حولنا لنتعض إذا كنا عقلاء ، اما مدفوعين لشيء غير سليم هذا ما لا يقبله المواطن المغربي .