سلطات الحسيمة تقدم روايتها بخصوص حالتي وفاة بسبب الثلوج

فندت السلطات المحلية بإقليم الحسيمة، “ما تم تداوله بخصوص تسجيل حالتي وفاة مؤخرا بدوار تاريا، بجماعة بني بوشيبت بالإقليم، تهم رضيعا حديث الولادة وفتاة تبلغ من العمر 15 سنة، جراء موجة البرد والتساقطات الثلجية وعزلة سكان المنطقة وغياب وسائل الإسعافات”.

وأفادت السلطات المحلية في بيان توضيحي لها أوردته وكالة الأنباء الرسمية “لاماب”، إن دوار “تاريا” لم يكن معزولا ولم يتم تسجيل أية حالة وفاة لرضيع حديث الولادة به خلال المدة المشار إليها، مشيرة إلى أن ما تم تداوله مجرد “مزاعم وادعاءات غير صحيحة”.

وأضاف البيان أن “حالة الوفاة الوحيدة المسجلة بالدوار والمؤرخة في الـ8 من فبراير 2018، هي وفاة طبيعية لفتاة تبلغ 15 سنة توفيت جراء مضاعفات مرض كانت تعاني منه، حيث لم يتم استدعاء سيارة الإسعاف إلا لحظات قبل أن توافيها المنية، مشيرا إلى أن سيارة الإسعاف انتقلت لنقل المعنية بالأمر إلى المستشفى قبل أن يتم إخبار السائق بوفاتها، لينتقل عقب ذلك طبيب المركز الصحي في ذات اليوم لمعاينة حالة الوفاة هاته”.

وأشار البيان إلى أن سلطات الحسيمة “إذ تفند ما تم تداوله في هذا الشأن من افتراضات واستنتاجات لا أساس لها من الصحة تدعي عدم تدخل المصالح المعنية رغم تكرار نداءات الاستغاثة، فإنها تؤكد أن كل الوسائل اللوجستيكية والبشرية المتوفرة مجندة لتقديم الدعم والمساعدة للمواطنين وتخفيف العبء عنهم في مواجهة الاضطرابات الجوية الصعبة”.