سلطات سبتة المحتلة تتبنى إجراء تحديد وزن السلع التي يحملها ”المهربون”

وافقت الحكومة المحلية لسبتة المحتلة، على تبني اجراء تحديد وزن السلع المحملة من طرف كل شخص ممن يعملون في “التهريب المعيشي” بباب سبتة، والذي يتوقع أن يشرع في تطبيقه في الاسابيع القادمة.

وحسب مصادر محلية، فإن الاقتراح الذي تقدمت به عدة اطراف للحكومة تمت المصادقة عليه، وسيتم في القريب تحديد الوزن المسموح به لكل شخص حمله بمعبر تراخال، وسيكون مطلوبا ممن يفوق حملهم العدد المتفق عليه دفع ضرائب بخصوصه.

ووفق ذات المصادر، فإن هذا الاجراء المتبنى من الحكومة، يأتي بعد قيام لجنة تقنية ببحث في معبر تراخال لمعرفة الاسباب الهامة التي تتسبب في وقوع الفوضى بالمعبر والتي تشكل أحد نقاط تكرار المشاكل بباب سبتة.

ويرجع للوزن الزائد للسلع التي يحملها المهربون أحد أسباب وقوع الازدحام ووقوع حوادث الاصابات والجروح، حسب اللجنة التقنية، مما أصبح من الضروري تحديد وزن يراعي “السلامة الصحية والجسدية للحاملين” حسب تقرير اللجنة.

هذا وتجدر الاشارة إلى أن حكومة سبتة المحتلة قد شرعت منذ بداية السنة الجديدة 2016 في مناقشات جدية للوصول إلى حلول تنهي مشاكل معبر تراخال والفوضى الذي يعيشها بين وقت واخر، وتستعد في الاسابيع القادمة إلى اطلاق معبر تراخال 2 بشكل رسمي للحد من الازدحام بين الممتهنين للتهريب

0