سلطات سبتة تخصص يوم للرجال وآخر للنساء لدخول المدينة المحتلة

ستشرع سلطات الأمن الإسباني بمدينة سبتة المحتلة، إنطلاقا من يوم غد الإثنين في إعمال إجراء جديد يهم دخول ممتهني التهريب للثغر المحتل.

وبحسب مصادر إعلامية محلية، فإن السلطات الإسبانية ستقوم بالسماح، يوم الإثنين 19 يونيو الجاري، فقط للنساء للخروج برفقة بضائعهن من معبر طرخال 2، على أن يكون يوم الثلاثاء مخصص للرجال برفقة بضائهم للخروج من ذات المعبر، وهكذا دواليك بالتناوب.

وأبرزت نفس المصادر، أنه سيتم السماح كل يوم للجنسين الدخول الى المدينة المحتلة، على أن يتم السماح فقط للجنس المسموح له الخروج برفقة بضاعته، فيما سيتم منع الجنس الآخر من الخروج برفقة يضاعته، رغم توفره على بطاقة الخروج، على أن يسمح له بالخروج بدون بضاعة.

وأشارت المصادر، أنه تم الإقرار هذا الإجراء من جانب قصد تنظيم عملية الخروج من معبر طرخال2، خاصة بعد تسجيل موجات الإزدحام التي تسببت في حوادث مؤسفة بذات المعبر.

وذكرت المصادر، أن لجوء سلطات الإحتلال الإسباني بالمدينة إلى إعمال مبدأ التناوب بين الجنسين أملته الأعداد الكبيرة من ممتهني التهريب الذين يتدفقون إلى أسواق المدينة، حيث يشكل ضغطا كبيرا على عملية السير والجولان بالمعبر.

ويشار أن سلطات المدينة المحتلة ومنذ فتح معبر طرخال 2 عملت على تنزيل مجموعة من الإجراءات الجديدة، منها توزيع بطائق محدودة يوميا لممتهني التهريب، وإقرار إجراءات بالنسبة للسيارات التي يشتغل أصحابها في مجال التهريب.

0