سلطات مرتيل متهمة بتلقي رشاوى من الباعة الجائلين

باشا مرتيل

اتهم نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك سلطات مدينة مرتيل بتلقي رشاوي من الباعة الجائلين مقابل التغاضي عنهم خاصة في المنطقة المعروفة بالمعرض السنوي الكبير لمرتيل أو مدينة الألعاب والكورنيش.

وجاء في العديد من صفحات التواصل الخاصة بمدينة مرتيل أن أعوان السلطة يتلقون يوميا ما يفوق مجموعه 30 الف درهم على شكل رشاوي يقدمها أصحاب العربات  والباعة الجائلين، حيث يتكفل أعوان السلطة (المقدمية) باستخلاص إتاوات يومية من هؤلاء الباعة الجائلين تتراوح ما بين 10 و 20 درهم للشخص ناهيك عن أصحاب المقاهي والمحلات التجارية.

وبعملية حسابية بسيطة يبدوا أن الرقم المالي الذي يتداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بسيطا بالمقارنة مع العدد الضخم للباعة الجائلين بمرتيل خلال فصل الصيف إضافة إلى عدد المحلات التجارية التي تفتح بشكل موسمي دون الحصول على ترخيص لمزاولة أنشطتها خاصة بكورنيش المدينة والشوارع المتفرعة عنه وكذلك مدخل مدينة الألعاب.

وعلق رواد موقع التواصل الاجتماعي على الخبر،” ننتظر من العامل “بويا” تفعيل القانون ومحاسبة المتساهلين مع الفوضى مقابل الرشوة، إذ لا يعقل توقف بلدية مرتيل عن إعطاء الرخص التجارية بالكورنيش وحرمان المدينة من المداخيل، وفي نفس الوقت يطلق عنان التسيب والفوضى والابتزازو لاعوان السلطة ورأساؤهم عبر استخلاص الاتاوات والرشاوى من الباعة الجائلين “.

سكان مرتيل وبينهم نشطاء التواصل الاجتماعي (حسب إحدى الصفحات) ينتظرون من العامل “حسن بويا” وضع حد للتسيب والفوضى التي تغرق فيها مدينة مرتيل، أو هو أيضا متورط شخصيا في التسامح مع الفوضى والتسيب مقابل الرشاوي.

 

1