سلطات مليلية المحتلة ترحل سبعة مهاجرين أفارقة نحو المغرب

دورية إسبانية تراقب السور الحديدي الذي يفصل الناصور عن مليلية

أعادت سلطات حكومة الحكم الذاتي بمليلية المحتلة يوم الجمعة المنصرم سبعة مهاجرين سريين ينحدرون من دول جنوب الصحراء إلى المغرب بعدما تمكنوا من الوصول عبر قارب مطاطي إلى جزر كبدانة المعروفة بــ ” شفاريناس ” والتي تقع بالقرب من السواحل المغربية وتوجد تحت سيطرة إسبانيا حسب ما أفاد به مندوب الحكومة ” عبد المالك البركاني “.

وفي ندوة صحيفة أكد ” البركاني ” أن تسليم المهاجرين الأفارقة للمغرب تم وفق اتفاقات مسبقة بين الجانبين الإسباني والمغربي. مشيرا في ذات الوقت إلى أن دورية عسكرية إسبانية اكتشفت وصول المهاجرين إلى الجزر أثناء قيامها بجولات استطلاعية عبر الجو لمراقبة عمليات الهجرة السرية التي تتم عبر الزوارق.

وتحول المغرب خلال السنوات الأخيرة إلى دركي لحماية إسبانيا من تدفق المهاجرين الغير الشرعيين من خلال قيامه ببناء سور لحماية مليلية المحتلة من تسلل المهاجرين الأفارقة. كما قبل في إطار تنسيق أمني باستقبال المهاجرين الذين تطردهم اسبانيا من مدينتي سبتة ومليلية.

و” تشفاريناس ” عبارة عن جزر صغيرة تقع على بعد 48 كم شرق مدينة مليلية المحتلة وعلى بعد 3.5 كم من مدينة راس الماء المغربية. وتحتلها إسبانيا مند عام 1847، وتقيم فيها حامية عسكرية مكونة من 190 جندي على كبراها، جزيرة كونگرِسو.

0