شبكة دولية لتهريب الحشيش في قبضة الأمن والمتهمون موزعون بين اسبانيا والمغرب

تمكنت مصالح الحرس المدني باقليم قادش الاسباني، من تفكيك شبكة اجرامية تنشط في تهريب الحشيش من شمال المغرب إلى جنوب اسبانيا على متن القوارب السريعة وشاحنات نقل البضائع عبر مضيق جبل طارق،  حيث تمكنت من اعتقال 29 شخصا من أعضائها (تم الاحتفاظ ب21 منهم رهن الاعتقال) وحجزت 2300 كلغ من الحشيش إضافة إلى طائرة ومؤكبات ودراجات ومبالغ مالية ومتعلقات أخرى بعمليات التهريب.

وعلمت شمال بوست من مصادر بالحرس المدني، أن عملية تفكيك هذه الشبكة تمت في عدد من المناطق الساحلية الجنوبية لإسبانيا، أبرزها منطقة “لاخاندا” بقادش، التي كانت تنشط بها الشبكة وتعمل فيها على استقبال الحشيش المُهرب من شمال المغرب.

وأضافت نفس المصادر، أن عملية التفكيك أدت إلى حجز طنين و 300 كيلوغرام من الحشيش، كان مُعدا للتوزيع والترويج فوق التراب الاسباني، وطائرة صغيرة، وسبع عربات (اثنان مسروقتان)، إضافة إلى دراجة نارية وعدد من المعدات المختلفة الأخرى المستعملة في عمليات التهريب.

وكانت محققوا مصالح الحرس المدني والشرطة الوطنية الاسبانية قد عملوا منذ مارس الماضي على تحديد كل تفاصيل الشبكة بعد الوصول إلى كل عضو من أعضاءها ولدور الذي يلعبه فيها، وكذلك المنازل والمركبات وأماكن إخفاء المخدرات ومكان تحضير القوارب وجميع هيكلها، حيث سمح لهم كل هذا بالتحقق من “طريقة الاشتغال”، والنطاق المكاني والزمني والتسلسل الهرمي بين أعضائها، وشركائهم في الشمال المغربي، مما مكنهم من إثبات أن الأمر يتعلق بتكوين منظمة إجرامية دولية.

 

مقالات أخرى حول
,