شرطة المضيق تضبط 257 هاتف ذكي تم تهريبه عبر باب سبتة بعد رشوة جمركيين

تمكن عناصر شرطة تابعة لمفوضية أمن المضيق ليلة أمس الأربعاء 17 دجنبر 2014 حوالي الساعة 10.30 أثناء عملية تفتيش روتيني لسيارة عند أحد الحواجز من ضبط مجموعة من الهواتف الذكية من النوع الممتاز بلغ عددها 257 هاتف.

وقد تمكنت هذه السيارة (رونو كانغو) المحملة بهذا العدد الهائل من الهواتف الذكية من عبور الحدود بباب سبتة بعد تأديت سائقها رشوة لفائدة رجال الجمارك الذين سهلوا عملية مرورها.

ويظل معبر باب سبتة من أبرز النقط السوداء في المغرب التي تسودها الرشوة حيث يتم دائما التنسيق بين أباطرة التهريب المنظم ورجال الجمارك من أجل تسهيل عمليات تهريب مختلف أنواع السلع وأهمها الإلكترونية التي تكون عائدتها المالية كبيرة، ويتم إخفاؤها بسهولة.

ورغم أن المغرب فعل منذ مدة عملية ” حذر ” التي تشمل بعض المدن المغربية لمراقبة عدد هام من المواقع الحساسة حيث يتم التنسيق بين جميع الفعاليات الأمنية لتفعيل وتنزيل هذا المخطط الأمني الجديد والذي يدخل في نطاق المخطط الوطني الجاري به العمل لمكافحة ومحاربة جميع التهديدات الإرهابية، إلا أن المسؤولين بمعبر باب سبتة يظلون خارج التغطية وغير مبالين بنتائج ووقائع أي تهديد يتعرض له أمن البلاد انطلاقا من المواد التي يتم تهريبها عبر هذا المعبر، والتي تتم في غالب الأحيان بواسطة رزم كبيرة لا يعرف محتواها، إضافة إلى تهريب مختلف أنواع المواد الالكترونية،  هذا في الوقت الذي تتشدد فيه مختلف دول العالم في مراقبة الانظمة والأجهزة الالكترونية التي أصبحت من أبرز الوسائل التي تتم بها أغلب العمليات الإرهابية والتفجيرات عن بعد خاصة باستعمال الهواتف النقالة الغير المراقبة والتي يتم تهريبها بطرق مختلفة.

0