شمال المملكة..في زمن “كورونا” مديرية الثقافة تستغل العالم الإفتراضي للإحتفاء بالفنون

عمدت المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى تنظيم برنامج ثقافي افتراضي، بعدما دعت إليه فعاليات ثقافية بمدن وأقاليم الجهة، من أجل التطوع والمساهمة في تعريف الثقافة الجهوية من خلال فنون عديدة.

وكشفت مديرية الثقافة بجهة شمال المملكة عبر بلاغ صحفي توصلت “شمال بوست” بنسخة منه:” أنها دأبت خلال فترة الحجر الصحي على خلق برنامج ثقافي يتم عرضه على صفحتها بالفايسبوك والذي يتضمن مساهمات فنانين بطنجة من خلال مجالات الموسيقى والغناء والمسرح والسينما والشعر والقصة والرواية، فضلا عن التعريف بالمعالم التاريخية والمواقع الأثرية بمدن الجهة وكل ما تزخر به الجهة من ممارسات ثقافية وفنية”.

وأورد ذات البلاغ أن حصيلة أنشطته على الفايسبوك لحدود الأسبوع الجاري، شملت عرض ندوات تفاعلية عن بعد، وذلك عبر تقنية “اللايف” والتي يأطرها الدكتور رشيد أمحجور، إذ تتناول عدة قضايا تهتم يالفن والثقافة وعلاقتها بمواضيع مختلفة، كما عرضت صفحة المديرية قراءات شعرية افتتحها الشاعر أحمد البقيدي من مدينة وزان في انتظار مواصلة باقي القراءات الشعرية المنتظر عرضها على صفحة المديرية خلال قادم الأيام.

وأضافت ذات الوثيقة -البلاغ- أن القصة القصيرة كانت حاضرة كذلك من خلال هذا البرنامج الإفتراضي التفاعلي، من خلال مشاركة القاصة فاطمة الزهراء المرابط، عبر قصتها ” لوحة المفاتيح”، إلى جانب مشاركة الفنانة التشكيلية نسرين الشودري الذي حظيت بمتابعة مهمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فضلا عن مساهمة الحكواتية أميمة اطعيمي “بحكايات جدتي”، والتي حظيت بإشادة كبيرة من طرف متتبعي صفحة المديرية على الفايسبوك، فضلا عن مشاركة الثنائي التوأم عادل و هشام شابو في صنف ” الصلام” .

هذا وقد أطلقت المديرية الجهوية برنامجا للتعريف بأعلام مروا بالجهة وخلدوا لأنفسهم مسارا حافلا بالعطاء، وذلك ترسيخا لثقافة الإعتراف بأشخاص بدلوا الغالي والنفيس من أجل الرقي بالجانب الثقافي.