شمال بوست تحاور الفنانة التطوانية ” وفاء العسري “

* كنت بالفخر سفيرة الأغنية التطوانية في تونس ومصر وتركيا والأردن وألمانيا وإيطاليا والبرتغال وأمريكا وفرنسا.

* أنا بدوري أسأل: من يطلق الإشاعة المغرضة عن أن وفاء العسري – التي حافظت على التراث الغنائي للمنطقة- لم تعد تشتغل فنيا وموسيقيا؟… وأنا أؤكد لك أن هناك طرف ينتحل صفتي وإسمي فنيا. وهو أمر لن أسكت عنه إطلاقا.

تعتبر الفنانة وفاء العسري من أهم الأصوات الغنائية بمدينة تطوان. تتميز بصوت رخيم، ومبهج في آن. صوت وفاء العسري لا يستعرض فقط أحاسيسا، بل أفكارا من الزمن الماضي، حيث تحضر عالية مجاهد وعبد الصادق شقارة و غيرهم. لاكتشاف هذا الصوت الساحر، المبهج، التقينا بها مساء يوم 4 مارس 2015، وكان هذا الحوار:

* كيف كانت البداية الفنية لوفاء العسري؟

** البداية كانت من خلال المشاركة في الحفلات المدرسية. ثم، بعد ذلك سألتحق بالمعهد الموسيقي بتطوان حيث سأدرس به لمدة ثمانية سنوات، وأدرس به في الوقت نفسه بعد مدة. كما كانت لي في هذه الفترة مشاركة موسيقية وغنائية هامة مع محمد الأمين الأكرامي رئيس جوق محمد العربي التمسماني، وكانت تجربة فنية ثرية وموفقة.

* أنشأت جوق الإخلاص النسوي الذي كان له حضور في الكثير من الحفلات والمهرجانات. هلا حدثت قراء ” شمال بوست” عن هذا الجوق؟

** لقد كانت لدي دائما رغبة دفينة في إنشاء جوق نسوي، والتعبير من خلاله عن تطلعاتي الفنية، وهكذا بدأ العمل من خلال الأعراس، والحفلات الرسمية وغير الرسمية، ومنها إحياء حفل فني خلال العشاء الملكي في أول زياة للملك محمد السادس لتطوان، والافتتان بالطرب الأندلسي والأغاني الشعبية الحدبة للفنان المرموق عبد الصادق شقارة وآخرين.

* سألتك عن مشاركتك في المهرجانات. كيف كانت هذه المشاركة الفنية والغنائية؟

** هناك مشاركات فنية كثيرة سواء داخل المغرب أو خارجه. كنت بالفخر سفيرة الأغنية التطوانية في تونس ومصر وتركيا والأردن وألمانيا وإيطاليا والبرتغال وأمريكا وفرنسا.

* كانت لك مشاركة خاصة خلال الشهر المنصرم في فرنسا في ضيافة معهد العالم العربي بفرنسا. كيف كانت أجواء هذه المشاركة الفنية؟

** كات أجواء مدهشة، وراقية فنيا وثقافيا. وهذه هي المشاركة الخامسة لي في معهد العالم العربي بفرنسا، وهي تندرج في إطار الانفتاح على فننا وثقافتنا وحوار الحضارات.

* باعتبارك عضو لجنة تحكيم مسابقة مواهب الغد لجمعية مهرجان الحمامة بتطوان. كيف تنظرين إلى المواهب الشابة المشاركة في هذه المسابقة؟

** ثمة،حقيقة، مواهب شابة واعدة، تمتلك الأداء المميز والحضور القوي، الأمر الذي يتطلب تشجعيها ودعمها، لكن، مع كل هذا، لابد من وجود نقائص، لا يمكن تلافيها إلا عن طريق الدراسة، فالموهبة وحدها ليست كافية. ومع كل هذا، هناك أصوات سيكون لها مستقبل بهي.

* علمت أن هناك طرف ينتحل صفة وإسم وفاء العسري، ويغتني من وراء ذلك؟ هل الأمر يتعلق بإشاعة مغرضة أم حقيقية؟

** أنا بدوري أسأل: من يطلق الإشاعة المغرضة عن كون وفاء العسري – التي حافظت على التراث الغنائي للمنطقة- لم تعد تشتغل فنيا وموسيقيا؟… وأنا أؤكد لك أن هناك طرف ينتحل صفتي وإسمي فنيا. وهو أمر لن أسكت عنه إطلاقا.

* هل هناك عمل غنائي وفني جديد لوفاء العسري؟

بالطبع، هناك عمل غنائي جديد. لكنني سأبقيه مفاجأة. وأود هاهنا أن أشكرك على هذا اللقاء، وأخبر القراء أنه سبق أن صدر لي ألبوم غنائي منذ أربع سنوات.

0