شهادات اعتراف في حفل تأبين لاعب الماط السابق المرحوم أحمد الحمراني

بحضور قدماء لاعبي المغرب التطواني (من الجمعيتين) وقدماء لاعبي مليلية وضيوف من المهتمين والإعلام، احتضنت قاعة الندوات بملعب سانية الرمل بتطوان حفل تأبين نجم المغرب التطواني سنوات الستينيات المرحوم أحمد الحمراني الذي وافته المنية مؤخرا .

الفرصة كانت مواتية لتقديم شهادات في حق المرحوم وهو الأمر الذي قام به صديقه النجم عبد السلام ميتي الذي عايش الحمراني طيلة مشواره الرياضي والذي عرفه عن قرب وما قدمه للفريق خاصة وأنه كان ضمن الثلة التي حققت الصعود إلى القسم الأول سنة 1964ثم سنة 1970.

من جهته قدم الباحث والمؤرخ الأستاذ الزبير بن الأمين دراسة حول الفترة الذهبية لفريق المغرب التطواني والتي عاشها المرحوم الحمراني، والتي حسب الأستاذ الزبير لا تزال أحسن ما عرفته كرة القدم التطوانية خاصة أنها كانت تضم أصغر لاعبين مروا في تاريخ البطولة المغربية، وامتازوا بجديتهم وبراعتهم وأناقتهم بالإضافة إلى أخلاقهم العالية وبالتالي استطاعوا أن يحظوا بحب الناس وان يظلوا نمودجا يقتدى به الى اليوم، كما هو الشأن بالنسبة للمرحوم احمد الحمراني.

رئيس فريق قدماء مليلية من جهته شكرا للتطوانيين دعوتهم لهذا التأبين وأكد على أن كرة القدم تظل وسيلة راقية للاعتراف بفضل اللاعبين الذين رحلوا وقدم تعازيه لعائلة المرحوم.

ابن المرحوم السيد عبد الله ومن برشلونة (حيث تعذر عليه الحضور لأسباب عملية ) عبر عن سعادته بهذا التكريم وبهذا الاعتراف وأنه وكافة عائلة المرحوم شاكرين لكل الذين تذكروا اباهم وما قدمه لتاريخ كرة القدم التطوانية .

نشير الى انه قبل حفل التأبين كان للحضور موعد مع مباراة في كرة القدم جمعت بين قدماء المغرب التطواني وقدماء مليلية وقد انتهت لصالح المحليين .