2017/09/22

صالون درر الثقافي يفتتح أنشطته الفكرية بمناقشة الخطاب الثقافي في زمن التحولات

- 12 ديسمبر، 2016


  نظمت جمعية درر للتنمية والثقافة السبت 10 دجنبر2016  لقاءا فكرا هاما بشراكة مع المركز السوسيو ثقافي بمدينة تطوان ، اللقاء الذي تم فيه تقديم كتاب الخطاب الثقافي في زمن التحولات: قراءات في المنجز الفكري والنقدي  للباحث د عبد الغني السلماني ، يأتي هذا النشاط الثقافي   في  إطار انشطة الجمعية  الفكرية والإشعاعية للموسم الجديد ، نشطه  كل من الاساتذة  الدكتور عبد اللطيف الفرحي، والدكتور يوسف الريحاني  والباحث  مصطفى الشرفي كما سيره الأستاذ الأمين مشبال.

افُتتح اللقاء بكلمة لرئيسة جمعية “درر”الأستاذة نجلاء الوزاني  التي رحبت بالحضور وأكدت على أهمية هذه اللقاء الذي سيندرج ضمن  لقاءات شهرية تعتزم الجمعية على الوفاء بتنظيمها،  لتقديم إصدارات حديثة في مختلف حقول الفكر والإبداع ،بغية الإسهام في دينامية الحركة الثقافية ومد جسور التواصل ما بين المؤلفين والمبدعين والقراء وكل الفاعلين الثقافيين ، والبحث عن الدرر التي تضيء سماء الإبداع في مدينة تطوان البهية ،بعد ذلك قدم د عبد اللطيف الفرحي قراءته للكتاب مركزا على أهميته، حيث  يشكل سؤال النقد  حسب تعبيره مدخلا أساسيا لقياس طبيعة سؤال المعرفة ككل، مع الرغبة في هدم  المسافات الفاصلة بين حدود الأجناس الإبداعية والفكرية و خلخلة الحدود الفاصلة بين أشكال القول المعرفي والفني ككل ، حيث مهمة النقد  في نظر المؤلف تأسيس معرفي غير أحادي  والبحث عن العميق  و تفكيك المفكر و اللامفكر فيه.  من خلال تبني سؤال الهدم  وهذا ما جعله يشيد بأهمية الكتاب وقدرته على  إعادة صياغة ما نقرأ في ضوء رؤية منهجية مضبوطة حسب تعبيره .

 من جانبه أشار الدكتور يوسف الريحاني على أهمية المتن ومساهمته في تعميق أسئلة النقد المعاصر  وبهذا كان تركيزه في الحديث عن الكاتب الذي تربطه به علاقة عميقة ، ثم تحدث عن الكتاب الذي يبقى في تقديره من الكتب التي تواكب مسارات  الفكر النقدي  باعتبار النقد عند الكاتب عبد الغني السلماني  ليس أداةً سحريّةً بل هو يشترط، أول ما يشترط، الحرية، والتحرير ، إذ لا إبداع من دون فكر حرّ، ولا فكر حر من دون احترام كرامة الإنسان، على أنّ الفكر النقديّ لا يُخلَقُ من عَدَم ولا يولد من برجٍ عاجيّ، بل يأتي نتيجةَ علاقةٍ جدليّة مع الواقع، فكيف يمكن أن نوجد فكراً نقدياً من واقعٍ بائس أو أن نطبّق منهجاً عقلانيّاً عليه ونحن أسرى الماضي أو مجرد مقلدين مستهلكين لحضارة الاخر . إنها الرؤية التي تؤطر عمل الكاتب السلماني والتي كان وفيا لها بمنهج مضبوط ورؤية محكمة .

ذ. مصطفى شرفي  قدم تلخيصا مركزا لفصول الكتاب وأبوابه جاعلا من المتن النقدي جٌحرا رماديا لايلجه إلا الراسخون في العلم والتفكيك، كما أثنى على الكاتب ومخاطرته في  تأمل الربيع العربي وانكساراته . وبعد ذلك تناول الكلمة الدكتور عبد الغني السلماني الذي تفاعل مع المداخلات المقدمة، مبرزا  دور وأهمية الفكر والنقد وسياقات البحث وظهور الكتاب و لماذا اختار  محمود أمين العالم بالذات؟حيث  أكد أنه  من الرواد والمؤسسين لتجارب نقدية جديدة في العالم العربي ، ارتبط اسمه (محمود أمين العالم ) بسؤال الثقافة وطبيعة التحولات التي عرفها الفكر العربي، حيث كانت  تبحث عن طريقها في راهنها ومستقبلها، بمساهماته أصبحت مهمة النقد تتلاقى مع الوظيفة الإبداعية التي تتحقق الكتابة المتناسبة، مع مطلب أدبية الأدب، فتصبح  مشروعية النقد مرتبطة  بطرحه للأسئلة، وقدرة هذه الأسئلة على فتح ذهن المتلقي على عصره، بالإستجابة  أو تخييب لأفق انتظاره. وبعد ذلك تفاعل الحضور مع المداخلات حول أهمية الفكر والنقد والحوار والتواصل في تأسيس ثقافة قادرة على خلخلة التقليد وإنارة التنوير  والتسامح   .

.