2017/08/19

ضبط نائبي رئيس حركة التوحيد والإصلاح يمارسان الجنس والحركة تعلق عضويتيهما

كشك

أكدت حركة التوحيد والإصلاح الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية، الفضيحة الجنسية التي كان بطليها قياديين بالحركة ضبطا وهما يمارسان الجنس بمنطقة المنصورية على مقربة من البحر بمدينة المحمدية يوم أمس السبت 21 غشت 2016.

وقالت الحركة في بلاغ لها أنه بناء على ”تصريح الأخ مولاي عمر بن حماد والأخت “ف.ن”، نائبي رئيس الحركة، لدى الضابطة القضائية من وجود علاقة زواج عرفي بينهما، فإن المكتب التنفيذي للحركة قد تداول هذه النازلة في اجتماع استثنائي يومه الأحد 21 غشت 2016 وقرر تعليق عضوية الأخوين المذكورين في جميع هيآت الحركة تطبيقا للمادة 5-1 من النظام الداخلي للحركة.”

وكانت مصالح الامن قد ضبطت قياديين في حركة التوحيد والاصلاح الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية، متلبسين بتهمة الفساد والخيانة الزوجية وبتهمة إضافية بالنسبة لعمر بنحماد وهي محاولته إرشاء عناصر الشرطة التي اعتقلته، حيث تم إخضاعهما معا لتدابير الحراسة النظرية وتقديمهما أمام العدالة.

وتعيد القضية الجديدة إلى الأذهان قصة عضو من حزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الإسلامية، الذي تم ضبطه في ماي من سنة 2013، يمارس “الفساد” مع زوجة تاجر معروف بمدينة تطوان، وذلك بعد أن تقدم زوج السيدة التي ضبط برفقتها بشكاية لدى مصالح الأمن.

 (شمال بوست تتحفظ على نشر صور الموقوفين)


لا تعليقات

  1. رائع لشرطة الأخلاق الوطنية على عذا الإنجاز الرائع، ولكن يا حبذا تقوم بتعميمه على خدام الدولة ووزراء السيادة كلما ثبت فسادهم كما شاهدنا مؤخراً بالدوحة لأستاذ جامعي يمثل المغرب صلاح الدين اصلح الله به الدين،،،،،،أوان المسالة سياسية ظرفية لأقل والأكثر