ضرورة الانتباه الفعلي والرمزي لفريق المدينة المغرب التطواني

من الحقائق الثابتة، أن إنجازات فريق المغرب التطواني في السنوات الأخيرة سواء على مستوى الألقاب والمشاركات القارية، أو على مستوى توفير البنية التحتية، أو الدعم المادي والمعنوي تتقاسمها مواقع فعل وسلطة متعددة خفية وظاهرة، طبعا مع الجماهير ومجهودات اللاعبين والمكتب المسير السابق لفريق المدينة.

ومن الحقائق الجلية أيضا، أن فريق المغرب التطواني ورث سقفا من الإنجاز ونزيفا لأزمة مالية مركبة وهيكلية، تجلت أساسا في تكلفة النزاعات مع الفيفا ومع الجامعة الملكية حول مستحقات لاعبين، وفي نزاعات ذات طابع اجتماعي انتقلت هي الأخرى إلى ردهات المحاكم.

وعموما هي نزاعات ممتدة على مدى 8 سنوات على الأقل. حيث الفريق لم يؤدّ مستحقات متراكمة للاعبين وأطر تقنية مجموعها مليار و400 مليون سنتيما تقريبا، منها 540 مليون سنتيم فقط كلفة أحكام الاتحاد الدولي. تنضاف إليها ديون أخرى متنوعة ومتناثرة تطفو على السطح كل مرة، لتخلق أعباء جديدة للمكتب المسير.

ومن الراسخ، وإن كان واقعا مرّا، أنّ التسيير الحالي يواجه عراقيل وصعوبات جمّة، وهو يضع تصورا لتصفية ماضي الفريق في السنوات الأربع أو الثلاث الأخيرة، ولتسيير حاضره بكل الأعباء التدبيرية من أجور اللاعبين ومنحهم، والأطر التقنية، والإدارية، ومؤ طري الفئات الصغرى، ونفقات التنقل والتربصات، وكل ما يرتبط بالتدبير اليومي وبتسويق صورة النادي في زمن المفارقة بين الممارسة الاحترافية، وغياب الموارد القارة للفريق.

وفي هذا السياق، فإن إعادة التوازنات المالية للفريق، عبر التخلص من تركة العجز المالي والنزاعات التي أرهقت تسيير النادي في السنوات الأخيرة، وبالتالي ضمان استقرار الفريق في هذه المرحلة الدقيقة والمفصلية من تاريخ النادي، يفترض حتما، ترشيد حجم الإنفاق وإرساء سياسة واقعية لتسيير الفريق، مع العودة الضرورية للداعمين الحقيقيين -الذين ساهموا في مجد فريق المدينة سرا وعلنا-، إلى واجهة تبنّي الكرة التطوانية خيارا استراتيجيا، يندرج ضمن ورش مفتوح متعدد الأبعاد، يعتبر الرياضة قطاعا مذرّا للدخل، محقّقا لفرص التشغيل، ورافعة للسياحة، متقاطعا مع الثقافة والفن والتربية ، ورافدا من روافد التراث الإنساني لمدينة تطوان التاريخية مدينة اليونيسكو حيث ميلاد الكرة وتقاليدها يناهزقرنا من الزمن ..

من هنا يمكن الحديث طبعا عن هندسة تصور مستقبلي لدعم الكرة التطوانية بطريقة مشتركة بين كل الفاعلين، من زاوية الانتماء إلى المدينة والغيرة عليها، ومن مواقع تمثيلها في المؤسسات العمومية والمنتخبة، وعبر من تعتبرهم المدينة سفراءها الحقيقيين في مواقع القرار، وبإمكانهم التجاوب كما فعلوا في سياقات سابقة مع تطلعات جماهير مدينة تتنفّس الكرة، تخصص لها حيّزا في أحاديثها اليومية، تستريح وتنام على نقاشاتها..

ومن هنا يبدو ضروريا وحاسما، انخراط من يمتلكون القرار في المسار، مسار التفاف المدينة حول حلم، من شأنه أن يعيد التوازن للنادي، ويطلق إشارات تحفز مستشهرين ومستثمرين لدعمه. إنه انخراط يعبر عن سمو الانتباه الرمزي والفعلي – لمن ترعرعوا ضمن الجماهير أوغنوا أناشيدهم – إلى ما يشغل الناس للارتقاء به، من خلال رفع سقف الدعم العمومي لمهرجان شعبي تحتضنه المدينة 15 مرة في السنة أو أكثر، ويرحل مثلها منتشرا في مدن أخرى، وهو كفيل بالترفيه عن مئات الآلاف من الناس، وبإدخالهم بكل روح رياضية في لعبة تقمّص الهزيمة تارة والبطولة تارة أخرى..

فما أحوج رياضة المدينة ، وفريقها الأول إلى انتماء أبنائها، وإلى ممثليها في مؤسسات هندسة السياسات الرياضية، وإلى سفرائها الحقيقيين في مراكز القرار الفعلي.