طالبة تتعرض للتحرش والسب والتعنيف في سوق بطنجة بسبب لباسهَا

م تكد تهدأ العاصفة التي أثارتها تنورتَا شابتين من إنزكان، جرت محاصرتهما في فضاء عمومي بسبب ما اعتبر لباسًا فاضحًا ارتديتاه، حتَّى طفت حادثة أخرى إلى الواجهة، لكن من طنجة هذه المرَّة، حيث شكت طالبة بمعهد للفنُون الجميلة في المدينة، الاعتداء عليها لفظيًّا وجسديًّا، بسبب اللِّباس.

الشَّابة المسَّماة، فاضمة، نشرتْ على حسابها في موقع التواصل الاجتماعِي “فيسبُوكْ”، صورتين لها، مرفقتين بشروحاتٍ حول ما لاقتهُ من تعنيف، قائلة إنَّها تعرضت للسب بكلماتٍ نابية، بعدما رفضت التجاوب مع تحرش في سوق شعبي.

وتوردُ المشتكية حول الشخص الذِي تتهمهُ بالاعتداء، أنَّه تحول إلى السب بعدما بدأ بالغزل، حيث خاطبها “مالْ صدركْ عريَانْ”، فأجابته بأنَّ الأمر لا يعنيه البتَّة، وبأنَّه ليسَ والدهَا كيْ يمارسَ عليها الوصاية. عندئذٍ ستباغتُ بلكمة مسددة إلى ذراعهَا”، وفق تعبيرها.

والأدهى من الاعتداء بلكمة أنَّ الأمر كان سيمتدُّ إلى هجوم بسكين، استلَّه صاحبه، تقول فاضمة، مستغربةً كيف أنَّ لامبالاةٍ خيمتْ على المكان الذِي لاقتْ به التعنيف، وهو ما جعلها تسارعُ لمغادرة المكَان.

عنْ إحساسها جرَّاء الاعتداء، تقول فاضمَة التي يضمُّ حسابها على “فيسبُوك” عددًا مهمًّا من الأصدقاء والمتابعِين، إنَّها شعرتْ بالألم والحكرة، وحتى الدمُوع، وهو ما جعل عددًا من أصدقائها يعربُون عن تضامنهم جرَّاء الحادثة.

وتظهرُ الصُّورتان المنشورتَان في “فيسبوك” فاضمَة، مغطَّاة الرأس بوشاح، إضافة إلى قميص يغطِّي صدرها ويديها حتَّى المعصم، وشالٍ على عنقها، فيما ارتدتْ سروَال “كولُون” بجانب التنُّورة التي ظهرتْ بها.

chamalpost

 

وطالبَ أصدقاءُ فاضمَة برفع شكاية ضدَّ المعتدِي، كيْ لا تمرَّ الحادثة بشكلٍ عابر، معتبرِين ما حصل مؤشرًا خطيرًا عن نفاذ “الداعشيَّة” إلى المجتمع المغربِي، مبدِين استغرابهم إزاء ما صارتْ تشهدهُ الفضاءات العموميَّة بالمغرب من تدخل في حريَّة الآخر.

في غضون ذلك، كانت عدَّة أحزاب وهيئات مدنيَّة في المغرب، أدانت متابعة فتاتيْ إنزكان، داعيةً إلى تحرك الدولة للحؤُول دُون انزلاق الأوضاع، بعد توالِي أكثر من حادثة في فترة قصيرة، فعلاوةً على محاصرة شابتيْ إنزكان، ورفس مثلِي في فاس من لدن المارة، وتعقب “سلفي” لفتاة في طنجة يأمرها بما يراهُ احتشامًا، كان شبابٌ في أكادير قدْ علقُوا صورة طالبُوا فيها المصطافات بتفادِي البيكِينِي.

مقالات أخرى حول
, ,
0