طنجة.. وقفة احتجاجية مطالبة بمحاكمة المتسبب في وفاة تقني اتصالات المغرب

نفذ العشرات من ساكنة مدينة طنجة، زوال اليوم الخميس أمام مقر ولاية جهة”طنجة-تطوان-الحسيمة” وقفة إحتجاجية تطالب بفتح تحقيق نزيه وشفاف في وفاة التقني العامل بشركة اتصالات المغرب” علال اليعقوبي” إثر صراعه مع “محمد الإبراهيمي”، المهندس العامل بولاية طنجة تطوان الحسيمة والمكلف بتتبع والإشراف على مشاريع طنجة الكبرى.

المحتجون رفعوا شعارات قوية تدين المهندس المشتبه فيه بالتسبب في مقتل الضحية، حيث طالبوا بتفعيل المسطرة القضائية في حقه، كما طالبوا بإنصاف عائلة الضحية.

الوقفة المنظمة من طرف المكتب المحلي للنقابة الوطنية للبريد والاتصالات، عرفت مشاركة عائلة الضحية كما عرفت حضور العديد من الحقوقيين والفاعلين في المجتمع المدني.

بالمقابل قامت نفس المنظمة النقابية بتوجيه رسالة إلى “عبد السلام أحيزون” المدير العام لشركة اتصالات المغرب تطالبه بالتدخل السريع من أجل إنصاف الهالك الذي يعمل في نفس الشركة.

إلى ذلك طالب الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفتح تحقيق مدقق ونزيه حيث أكدت من خلال بيان صادر عنها أن المعطيات المتوفرة لديها تشير إلى تعرض الضحية لاعتداء من طرف الإبراهيمي.

وكان  الوكيل الملك لدى محكمة الاستئناف بطنجة، قد أخبرت عائلة الهالك زوال يوم أمس الأربعاء، بناءا على تقرير التشريح الشرعي الطبي، أن فقيد العائلة توفي نتيجة أزمة قلبية.

وكانت شمال بوست قد نشرت في وقت سابق، تصريح مدير مستشفى الجهوي” محمد الخامس”، الذي يؤكد أن الوفاة نتيجة أزمة قلبية وأن الهالك سبق وأن أجرى عملية على القلب، وهو الأمر الذي رفضته عائلة الهالك حيث طالبت بإجراء تشريح مضاد على جثة فقيدهم، وهو الأمر الذي تسنى لهم بعد حصولهم على رخصة من طرف المحكمة، حيث من المرتقب أن يتم نقل جثة الهالك إلى مشرحة مختصة بالدار البيضاء.

وكانت عناصر الشرطة القضائية، قد أخلت سبيل «محمد الإبراهيمي” المتهم من طرف عائلة وأصدقاء الضحية بالتسبب في وفاة الأخير، بعد ما استمعت إليه، حيث نفى نفيا قطعيا أن يكون قد دخل في احتكاك أو تدافع مباشر مع الضحية، وأنه تفاجأ بموت الخير بعد ما غادر المكان.

0