ظاهرة الإدمان على المخدرات تجمع الباحثين في ملتقى دراسي بتطوان

افتتاح أشغال الملتقى

افتتحت أمس الجمعة بأحد فنادق تطوان أشغال ملتقى ” أمل لدراسة ظاهرة المخدرات والإدمان ” الذي تنظمه جمعية أمل لدعم مرضى الإدمان على المخدرات بشراكة مع الكلية المتعددة التخصصات بمرتيل وتنسيق مع فعاليات مدنية وحقوقية، ويمتد على مدى يومين.

اليوم الافتتاحي عرف إلقاء كلمات بالمناسبة شددت في معظمها على أن ظاهرة الإدمان على المخدرات القوية تعتبر آفة العصر، التي تهدد المجتمعات الإنسانية، وما يترتب عنها من أضرار جسيمة من جميع النواحي الصحية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية. كما عرف اليوم الافتتاحي تكريم عدد من الفاعالين الحقوقيين والقانونيين العاملين في مجال دعم مرضى الإدمان على المخدرات.

جانب من أشغال اليوم الثاني
جانب من أشغال اليوم الثاني

اللقاء الذي يأتي تنفيذا لبرنامج عمل جمعية ” أمل لدعم مرضى الإدمان على المخدرات “، ويهدف من خلاله المنظمون إلى وضع ظاهرة الإدمان على طاولة الباحثين والمختصين والمهتمين بالمجال من أجل تشريح ظاهرة التعاطي للمخدرات وخاصة القوية منها كالهروين والكوكايين والتي تؤدي إلى الإدمان الذي إتسعت رقعته  بمدن شمال المغرب على نحو بات يبعث على القلق.

وتشير العديد من التقارير إلى وجود أكثر من 10آلاف مستهلك للهروين والكوكايين ومخدرات أخرى بإقليمي تطوان والمضيق الفنيدق، والنواحي وهو رقم يبين حجم الكارثة والآفة التي تعيشها المنطقة.

وستختتم فعاليات الملتقى يوم السبت بورشات يشارك فيها عدد من الباحثين والمختصين والمهتمين بمجال المخدرات والإدمان حيث ينتظر أن تخرج بتوصيات سيعلن عنها المنظمون مباشرة بعد نهاية أشغال الملتقى.

مقالات أخرى حول
,
0