عائلات حجاج مدن الشمال يتظاهرون بمطار إبن بطوطة

عاشت أسرة حجاج مدن شمال المغرب،صباح يوم السبت فاتح أكتوبر،أوقاتا عصيبة بمطار إبن بطوطة الدولي بطنجة.وذلك بعد تخلف طائرة الخطوط الملكية المغربية عن موعدها،بعد أن كان من المفروض نقل ذويهم ممن أدوا مناسك الحج لهاته السنة،إلى مطار طنجة.

وإحتشد عدد كبير من ذوي الحجاج، أمام البهو الخارجي للمطار، بعد أن علموا أن الطائرة التي كانت ستحمل ذويهم من مطار جدة السعودي، إلى إبن بطوطة بطنجة،قد غيّرت مسارها وحطّت بمطار محمد الخامس بالدارالبيضاء،بدعوى الضباب الذي يسود أجواء الشمال وإظطرابات في أحوال الطقس.

وطُلبت مصالح الشركة المغربية من الحجاج إكمال رحلتهم على متن الحافلات إلى مدنهم بالشمال.وبعد أن إتصل الحجاج بذويهم،سادت حالة من الغضب في أوساط العائلات والحجاج أنفسهم،ليقرروا الإحتجاج بشدة، ما دفع بالسلطات إلى إرسال تعزيزات أمنية طوّقت الحشود.

وقالت أسر عائلات، إن أفراد أسرهم ظلوا ينتظرون،من الساعة السادسة صباحا إلى حدود العاشرة،وحينها فقط قررت الخطوط الملكية المغربية، وتحت ظغط الحجاج وذويهم إلى برمجة طائرة أقلتهم إلى مطار طنجة مرة أخرى.

وسخر مواطنون، من الخدمات التي وصفوها بالرديئة لخطوط الطيران المغربية “لارام”،وذكروا أن طائرة تابعة لخطوط العربية، نزلت في مطار إبن البطوطة الدولي،صباح هذا اليوم،في نفس الظروف المناخية،كانت قادمة من مدريد.

مقالات أخرى حول
, ,
0