عاجل : وفاة عامل آخر بورش سد مرتيل يضع الشركة المكلفة بالأشغال في دائرة الاتهام

لقي عامل آخر بورش سد مرتيل حتفه صباح اليوم بمستشفى سانية الرمل بتطوان متأثرا بإصابته بجروح متفاوتة الخطورة، بعد أن توفي زميله قبل قليل.

ووفق معطيات جديدة حصل عليها موقع شمال بوست، فإن اسباب الحادث تعود إلى سقوط العاملين من ارتفاع شاهق يصل لحوالي 30 مترا أثناء قيامهما بأشغال على مستوى قنطرة السد.

وشدد مصدر خاص، على أن العاملين كانا يستعملان وسائل تقليدية، حيث تم الاستعانة بجرافة وسلسلة حديدة لرفعهما أثناء القيام بالأشغال، في ظل عدم اعتماد الشركة المكلفة بإنجاز سد مرتيل على وسائل حديثة لتأمين حياة العمال وتوفر لهم شروط السلامة.

وأضاف المصدر أن تكسر السلسلة الحديدية، تسبب في تأرجح العاملين اللذان كان يقفان على لوحة مثبة على الجرافة، ما أدى إلى سقوطهما.

 

وكان العامل الأول قد لقي حتفه، قبل قليل بمستشفى سانية الرمل بتطوان، قبل أن يفارق زميله الحياة مباشرة بعده بدقائق، رغم المجهودات التي قامت بها الأطقم الطبية.

ويطرح وفاة عاملين بورش سد مرتيل، تساؤلات عن مدى احترام الشركة المكلفة بالأشغال لمعايير وشروط السلامة المفروض توفيرها للعمال أثناء الأشغال، إضافة إلى واجبات التأمين على حياة العمال التي تدخل ضمن قانون الشغل.

0