علاقة بملف “حامي الدين”.. المحامي “الهيني” يتهم البيجيدي بالتأسيس لنظام حماية جديد بالمغرب

اتهم المحامي “محمد الهيني” حزب العدالة والتنمية بالتأسيس لنظام حماية جديد بالمغرب على غرار ما شهده المغرب خلال نظام الحماية الفرنسية والإسبانية.

وقال “الهيني” في تدوينة على حسابه الشخصي بالفايسبوك إن ” حزب ووزراء يحمون قاتلا يستحقون السجن والعزل “.

وجاءت خرجة محامي الطالب اليساري “آيت الجيد بنعيسى” بعد  تدوينة وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان المصطفى الرميد التي دافع فيها عن زميله في الحزب حامي الدين، بعد أن قرر قاضي التحقيق إحالة ملفه على غرفة الجنايات.

ووصف الهيني تصريحات الوزير الرميد بأنها “تعتبر إجرامية بكل المقاييس ويستحق محاكمة جنائية عنها، لأنها تشكل جريمة التأثير على استقلال القضاء، فضلا عن أنها مخالفة لواجب التحفظ الحكومي”.

وقال الهيني في تعليق على تدوينة وزير حقوق الإنسان “مصطفى الرميد” : “أما الشهيد آيت الجيد فليس له لا رئيس حكومة ولا وزراء ولا حزب ولا جماعة، لكننا موقنون أن القانون يحمينا من تجار الدين وحقوق الإنسان، مهما ارتقوا في سلم السلطة ومهما عقدوا من اجتماعات لأن الحق يعلو ولا يعلى عليه”.

وأضاف المتحدث، أنه إذا كان البعض يعتقد أنه حمى حامي الدين بمنصب وزير العدل ويحفظ الشكاية، في إشارة إلى الرميد حين كان يحمل حقيبة العدل في حكومة ابن كيران، فإن استقلال القضاء فضح أكاذيبهم، واندهاشهم وانتماءهم لمنظمومة حقوق الطائفة والجماعة وليس حقوق المواطنين.

مباشرة بعد الإعلان عن قرار قاضي التحقيق، بمتابعة القيادي في حزب العدالة والتنمية بتهمة “القتل العمد” التي برأه القضاء منها قبل سنوات، قرر حزب العدالة والتنمية جمع قيادات الحزب، في لقاء استثنائي، مساء اليوم الاثنين.