عمالة تطوان تبادر إلى فتح باب التصالح مع جماعة الإخوان المسلمين بالمغرب

نجح مسؤولوا عمالة تطوان في خلق بادرة طيبة للتصالح مع جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في عدد من الدول العربية، والمدرجة كمنظمة إرهابية عند بعض الدول، والتي قامت السلطات المغربية بدورها منذ مدة بالتضييق على نشطائها وعلى التنظيمات الموالية لها او المقربة منها.

وكانت عمالة تطوان قد انتدبت متعاطفا مع جماعة الاخوان المسلمين ليمثلها في حفلة لتخرج نظم لفائدة خريجي أحد مراكز التكوين بالتدرج بتطوان، حيث ألقى منتدب العمالة كلمة بالمناسبة، في الحفل الذي نظم يوم 24 نونبر 2017.

وقد أثنى عدد من نشطاء المجتمع المدني الذين حضروا حفل التخرج مبادرة مسؤولي عمالة تطوان وفي مقدمتهم الكاتب العام السيد “حسن النحير” الذي شغل سابقا منصب رئيس الشؤون الداخلية بنفس العمالة، معتبرين الأمر اجتهادا محمودا يؤكد أن المغرب بلد الاستثناء حيث يمكن لمسؤوليه الامنيين التصرف والمبادرة بعيدا عن السياسات الرسمية للمركز أو التوجه العام للدولة.

ونجح المركز الذي نظم الحفل في تكوين 112 متخرج ومتخرجة في حرف مختلفة، ليصل عدد المستفيدين من التكوين به منذ افتتاحه من طرف جلالة الملك محمد السادس منذ ثلاث سنوات، إلى أكثر من 310 خريج وخريجة في حرف مختلفة مثل صناعة الحلويات،الحلاقة، الخياطة التقليدية، الطرز، نجارة الألمنيوم والنجارة الفنية.