عمالة تطوان تحرم المواطنين حق الوصول للمعلومة في أشغال تهيئة المدينة

شرعت عمالة تطوان منذ فترة في إنجاز مدارة كبرى، بمفترق الطرق الواقع بالقرب من محطة البنزين “إيسو” في ملتقى شارعي المسيرة والجيش الملكي.

الأشغال التي تندرج في إطار مخطط التهيئة الحضرية لمدينة تطوان، عمدت فيه مصالح عمالة تطوان إلى تغييب البطاقة التقنية للمشروع التي توضح الجهة صاحبة المشروع والمقاولة الموكول لها القيام بالأشغال والدراسة والمواكبة، وكذا القيمة المالية له.

واعتبر بعض المتتبعون للشأن المحلي بتطوان، ان غياب اللوحة التقنية للمشروع، هو دليل على عدم اعتراف مصالح عمالة تطوان بمبدأ الشفافية في إنجاز المشاريع، واستخفافا بحق المواطن في الوصول للمعلومة، ودليل على أن العملية يشوبها فساد مالي وتقني.

وكانت التأويلات والإشاعات تتحدث تارة عن إنجاز نفق واخرى عن قنطرة، بسبب عدم وضع المصالح المختصة لوحة تبين ما سيتم إنجازه بالمكان المذكور وتضع حدا لاستفسارات المواطنين.

وتعتزم سلطات عمالة تطوان، تحويل ملتقى الشوارع في “إيسو”، إلى مدارة كبرى، على شاكلة مدارة الرتاحة والسكنى والتعمير، مع الإستغناء كليا عن إشارات المرور الضوئية بها، وجعلها متيسرة حسب الأسبقية.

وستعرف المدارة أشغال تسوية أرضية المدارة، بالنظر للوضعية الطوبوغرافية للطريق بهذه المدارة، مما سيتسبب في نوع من التأخر وعرقلة السير والجولان بهذا المقطع الطرقي.

 

مقالات أخرى حول
0