عمليات أمنية باسبانيا تطيح بعشرات المتورطين في تهريب المخدرات من شمال المغرب

يواصل أكثر 200 عنصر من المصالح الأمنية الاسبانية بالتعاون مع إدارة الضرائب، منذ صباح أمس الاربعاء، في مدن الاندلس (خاصة قادش) وسبتة المحتلة ومدريد توقيف عدد من المتهمين المتورطين مع الشبكات التي تنشط في مجال تهريب الحشيش من شمال المغرب إلى جنوب اسبانيا، في عملية هي الأكبر منذ سنوات أطلق عليها “لوبيتا”.

 

وكانت التحقيقات قد انطلقت منذ أكثر من سنة حول هذه الشبكات وارتباطاتها، حيث نجحت أخيرا الفرق الأمنية التي جندت لهذه العملية من توقيف حوالي 50 فردا يفترض انتمائهم إلى هذه الشبكات التي تعد الأبرز في منطقة الاندلس، كما تم ضبط 14 طنا من الحشيش بحوزتها أثناء عمليات المداهمة التي تمت طيلة يوم أمس لشقق وإقامات ومخازن متفرقة في عدد من المدن الاندلسية وسبتة المحتلة ومدريد، بالاضافة إلى حجز مبالغ مالية وسيارات.

وكانت المصالح الأمنية الاسبانية قد شرعت في حملات أمنية غير مسبوقة للتصدي لعمليات تهريب المخدرات عبر مضيق جبل طارق منذ الصيف الماضي، كما وازت تلك التحركات عمليات ورقابة صارمة من الجانب المغربي الذي تمكنت مصالحه الامنية أيضا من حجز أطنان من المخدرات في عمليات متفرقة.

وقامت المصالح الامنية الاسبانية بالحجز على جميع ممتلكات هذه الشبكة، حيث سيتم تقديمهم إلى القضاء بعد الاعلان عن انتهاء عملية “لوبينا” بشكل نهائي، وإقفال التحقيقات الامنية مع الموقوفين.

مقالات أخرى حول