“عودة إلى تطوان” ديوان الشاعر عبد الرحمان الفاتحي .. تجسيد لرغبة الاحتفاء بالمدينة والعودة للذكريات

قدم الشاعر والأستاذ الجامعي “عبد الرحمان الفاتحي” ديوانه الشعري “عودة إلى تطوان ” بفضاء المكتبة الإسبانية التابعة لمعهد ” سيرفانتيس” أطره الإعلامي الإسباني خوصي لويس تييز ومديرة معهد سيرفانتيس بتطوان لولا لوبيث إينامورادو، بحضور فعاليات ثقافية وشعراء ومهتمين بالأدب الإسباني، ومسؤولون ديبلوماسيون إسبان.

وفي كلمة للمحتفى به، لم يخف سعادته بهذا اللقاء الجميل في حضرة عشاق لغة جميلة تمتد على أكثر من قارة وتتوسع لملايين الناطقين والكاتبين بها، معتبرا أن إصدارته ومؤلفاته أبناءه الشرعيين، ومشددا أن ديوانه الأخير تجسيد لرغبة بالإحتفاء بمدينته والعودة إلى الذات والذكريات، التي مازالت تسكن خاطره ومخياله الأدبي والشعري، وهي لحظة عودة رمزية.

وفي كلمة لها أكدت لولا لوبيث إينامورادو، أن هذا الحدث الثقافي يندرج ضمن  الحلم الجميل “لحوار الثقافات “، إذ يجمع مثقفين كبيرين هما الكاتب الفاتحي عبد الرحمان والصحفي الإسباني خوصي لويس تييز، المتيم بالمغرب عامة والشمال خاصة.

من جانبه أكد خوان خوصي تييز ان لغة الشاعر المحتفى به لغة سهلة واصلة إلى كل الإسبان، تحس معها أن الكاتب والشاعر عبد الرحمان الفاتحي ليس مغربيا وإنما اسبانيا، كما ان عالمه الفكري يجعلك تنتقل معه إلى جغرافيا وأرض أخرى، أرض للحب والذكريات، مشددا أن الديوان مسطور بقلب مفتوح ومشرع نحو الافق، مما يجعل القارئ والمتتبع لمسيرة الكاتب يجزم أنه أحد اجمل ما كتبه في مسيرته الإبداعية.