ارباك وانعكاسات سلبية على تلاميذ الأولى باكالوريا بسبب التوقيت الصيفي

أثار قرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، برمجة إجراء اختبارات امتحانين جهويين يومي السبت 8 يونيو والاثنين 10 يونيو 2019 استياء شريحة كبيرة من الممتحنين وأولياء أمورهم.

وعبرت العديد من الصفحات المهتمة بشؤون التعليم على موقع التواصل الاجتماعي استغرابها للقرار لكونه سيجرى في توقيتين مختلفين حيث سيطرأ تغيير على توقيت المملكة المعتمد حاليا، وذلك بإضافة 60 دقيقة إلى الساعة القانونية، عند الساعة الثانية من صباح يوم الأحد 9 يونيو 2019 أي التوقيت الرسمي (غرينتش+1) المعتمد بالمملكة.

وحذر مهتمون بشؤون التعليم، من كون الإجراء قد يكون له انعكاسات سلبية من الناحية النفسية على التلاميذ إضافة إلى الارباك الذي سيحصل يوم الاثنين خاصة وأن تغير التوقيت الذي جاء مباشرة بعد شهر رمضان قد تكون له مضاعفات على تركيز وتنظيم وقت التلاميذ خلال الامتحان في يومه الثاني.

كما عبر العديد من الأساتذة الملزمون بالحراسة خلال الامتحانات عن امتعاضهم لهذا القرار الغير المفهوم من وزارة التربية الوطنية خاصة بعد أن قررت وزارة الوظيفة العمومية تمديد عطلة عيد الفطر إلى غاية اليوم الجمعة مما حرمهم من الاستفادة من عطلة يوم السبت على غرار جميع موظفي الإدارات العمومية.