غضب بسبب إتلاف الغابات والترامي عليها من طرف اباطرة زراعة الكريتيكال

تتعرض غابة جماعة بني صالح بقيادة بني دركول باقليم شفشاون، وبالضبط منطقة “تليوان” لاتلاف واحراق الاشجار من طرف اشخاص معروفون في المنطقة، والغاية من ذلك هو توسيع اراضيهم الزراعية المجاورة للملك الغابوي، او من اجل تشييد بنايات فاخرة وسدود مائية لسقي حقول القنب الهندي.

ورغم التعليمات الصارمة لعامل اقليم شفشاون إلى جميع الجهات المختصة في حماية الملك الغابوي بكل أشكالها من أملاك سلالية والملك الخاص للدولة والمياه والغابات والأحباس بتراب اقليم شفشاون، من ترامي بعض الأشخاص عليها، دون أن تطالهم أية متابعة أومحاسبة جدية في الوقت المناسب.

وفي هذا الصدد نجح أحد أباطرة المخدرات المعروف بالمنطقة في الترامي على الغابة واجتثاتها، من اجل بناء فيلا فاخرة في “باب تليوان”، وحسب مصادر اعلامية فإن امبراطور المخدرات يدعي أن له علاقات مع مسؤولين بالعاصمة الادارية، حيث يقوم ببناء إقامته الفاخرة ليلا، امام اعين حماة الغابة وبتواطؤ بعض مسؤولي المياه والغابات.

وحسب نفس المصادر الاعلامية فإن اباطرة المخدرات قامو بتشيد سدود ترابية وأحواض مائية من اجل استغلالها في سقي نبتة “التريتيكال” التي تتطلب مياه كثيرة لسقيها، رغم تدخل رجال السلطة وهدم بعض تلك الصهاريج المائية، الا انهم لقوا ممانعة من طرف تجار المخدرات وبعض مسؤولي المياه والغابات.

وكانت السلطات العمومية والدرك الملكي قد قامت السبت الماضي بهدم ثلاث سدود ترابية، معدة لسقي نبتة التريتيكال، الشيء الذي خلف ارتياحا لدى ساكنة المنطقة.