فايسبوكيون ساخرون : أمن واستقرار المغرب يساوي 2700 درهم

تعم صفحات رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك سخرية كبيرة من إحدى التهم الموجهة لناصر الزفزافي والمتمثلة في تلقي تمويل خارجي لزعزعة أمن واستقرار المغرب.

واستغرب رواد الفايسبوك من مبلغ 2700 درهم الذي واجه به قاضي التحقيق ناصر الزفزافي على كونه التمويل الذي تلقاه من جهات خارجية للقيام بأعمال تهدف المس بأمن البلاد.

وسخر رواد الفايسبوك من تهمة زعزعة استقرار البلاد القائم على 2700 درهم، معتبرين التهمة فضيحة تنضاف لفضائح اعتقلات النشطاء التي تقوم بها وزارة الداخلية بشكل كبير حيث تعدى عدد المعتقلين 90 شخصا.

وقالت بعض التعليقات أن الجهات التي تحاول إلصاق تهمة تلقي تمويل خارجي لناصر الزفزافي، رخصت من قيمة هذا الوطن بحيث أصبح لا يساوي عندها سوى ( 2700 درهم ).

وقال الكاتب الساخر عبد العزيز العبدي ” تصور أن حراكا انفصاليا دام 7 اشهر ممول من جهات خارجية ب 2700 درهم… أي ما قيمته 12,85 درهم لليوم الواحد..لو دعموهم بمليون درهم لتم إعلان الجمهورية الريفية على مجموع التراب الوطني وجزء من موريتانيا… شوهتونا “.

وتعالت أصوات رواد الفايسبوك بإطلاق سراح كل معتقلي حراك الريف، حيث تبدو التهم التي يواجهون بها واهية هدفها بالأساس إخماد صوت الشارع بالريف وإفشال الحراك.

 

 

مقالات أخرى حول
0