فرض رسوم مالية على مهربي السلع من سبتة المحتلة

شرعت إحدى شركات الأمن الخاص بمنطقة المتاجر بطرخال المعروفة ب”الخزاين” في فرض رسوم مالية على كل حاملي البضائع المهربة، حيث يتوجب دفع ما بين 3 أورو و30 أورو حسب وزن الرزم المهربة، وتمت هذه العملية التي شرع فيها اليوم الخميس بتفويض من جمعية تجار تارخال.

وحسب مصادر شمال بوست فإن إقدام جمعية تجار مربعات تارخال، على فرض تلك الرسوم المالية، جاء بسبب الزيادات في الضرائب التي فرضت عليهم إضافة إلى محاولة تغطية تكاليف شركة للأمن الخاص والتي تم التعاقد معها لتأمين محيط منطقة المتاجر “الخزاين”، خاصة أن عدد أفراد الأمن والحرس المدني تراجع بشكل كبير جدا بسبب تواجدهم بمنطقة كطالونيا منذ بداية أكتوبر الماضي.

ولا يتجاوز عدد أفراد الأمن بمدينة سبتة 500 فرد، الشيء الذي يستحيل معه تأمين مدينة كاملة تعداد سكانها 85000 نسبة يضاف إليهم حوالي 30000 شخص يعبرون الحدود يوميا.

وكان تجار مدينة سبتة قد نظموا اضرابات واحتجاجات في أوقات سابقة للتنديد بالضرائب المفروضة عليهم وأيضا للمطالبة بإيجاد حلول لمشكل الازدحام والاختناقات التي يعرفها المعبر الحدودي.

وحسب غرفة التجارة والخدمات لمدينة سبتة فقد انخفضت مبيعات تجارة الجملة بالمدينة إلى ما يقرب من 60٪، كما تراجعت تجارة التقسيط بنسبة 35٪.