فرنسي مطلوب للأنتربول يقع في قبضة الأمن المغربي

تمكنت مؤخرا عناصر القوات المسلحة الملكية المكلفة بمراقبة الحدود من توقيف مواطن فرنسي من أصل جزائري بمنطقة ساحلية قريبة من “اثنين سيدي اليمني” بضواحي العرائش، يشتبه تورطه في تنظيم عدة عمليات للاتجار الدولي في المخدرات ضمن شبكة إجرامية تنشط ما بين المغرب وفرنسا، خلال سنتي 2011 و2012.

وأوضح بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني على أن المواطن الفرنسي البالغ من العمر 39 سنة تم توقيفه رفقة مواطن مغربي وهما في حالة تلبس بحيازة أجهزة لنظام تحديد المواقع وبطاريات وهواتف محمولة، في ظروف مشكوك في ارتباطها بترويج المخدرات عبر المسالك البحرية.

وأضاف المصدر، على أن عمليات التنقيط التي باشرتها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني بقواعد بيانات منظمة الأنتربول، كشفت على أن هذا الأخير يشكل موضوع أمر دولي بإلقاء القبض صادر عن السلطات القضائية الفرنسية منذ يوليوز 2012، للاشتباه في ارتباطه بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وقد باشرت المديرية العامة للأمن الوطني إجراءات التنسيق مع السلطات الأمنية الفرنسية بخصوص الشق المتعلق بالتعاون الأمني الدولي في هذه القضية، وذلك بالموازاة مع تقديم المعني بالأمر وشريكه أمام النيابة العامة المختصة من طرف مصالح الدرك الملكي بخصوص واقعة الاشتباه في تورطهما في الاتجار في المخدرات على الصعيد الوطني.