فضاءات ثقافية بالعرائش تناقش وتوقع كتاب “أشلاء نقدية ” لمؤلفه الخليل الدامون

تنظم جمعية فضاءات ثقافية بمقر جمعية نادي الموظفين بالعرائش نشاطا ثقافيا سيحضر فيه الكاتب والناقد السينمائي الخليل الدامون ليناقش ويوقع كتابه “اشلاء نقدية ”

وحسب بلاغ الجمعية، يأتي هذا النشاط الثقافي في سياق الذي خصصته هذه السنة للإنتاجات الادبية الفكرية والفلسفية واللغوية التي سينتظم موسمها الثقافي في إطار الاحتفاء بالإصدارات والكتاب الذين يتقاسمون معنا الجغرافيا والكثير من التاريخ.

وفي هذا الإطار وبعد استقبال الكاتب محسن أخريف من العرائش وسعيد الشقيري من تطوان وعبد النور مزين في مجموعته “قبلة اللوست” من الشاون. تستقبل الجمعية الخليل الدامون من طنجة لنقاش قضايا السينما المغربية.

الخليل الدامون من مواليد مدينة طنجة حاصل على شهادة الدروس المعمقة في النقد الأدبي بكلية الآداب بالرباط شغل عدة وظائف أستاذ لمادة النقد السينمائي بكلية الآداب بتطوان تدريس بماسطر الترجمة، التواصل، الصحافة بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة بطنجة. عرف الخليل الدامون ككاتب قصة وكاتب مقالة نقدية وهو عضو اتحاد كتاب المغرب منذ سنة 1982 وفي المجال السينمائي يشغل الخليل الدامون رئيس الفدرالية الإفريقية للنقد و المدير المؤسس ل “المجلة المغربية للأبحاث السينمائية” و رئيس الجمعية المغربية لنقاد السينما منذ 1995 إلى 2006 ومن 2009 إلى الآنالمدير المؤسس لمجلة “سينـما” عضو لجن التحكيم بعدة مهرجانات سينمائية وطنية ودولية وعضو اللجن المنظمة لمهرجان خريبكة للسينما الإفريقية في دوراته الأولى وللمهرجان الوطني للفيلم بمراكش 2001 ، بوجدة 2003 ، وبطنجة 2005، 2015، 2016 وللمهرجان المتوسطي للفيلم القصير بطنجة في دوراته الأولى كما قام الخليل الدامون بتنشيط وتقديم برامج إذاعية بإذاعة طنجة حول الفن بصفة عامة والسينما بصفة خاصة على مدى ما يزيد على 18 سنة (1980 – 1998) : برنامج ” 180″ برنامج “داخل الإطار”، برنامج “بالأبيض والأسود” برنامج “اللقاء المفتوح” …

وكتاب “أشلاء نقدية”، يتضمن مجموعة رؤى ومقاربات لقضايا سينمائية متنوعة، تمت صياغتها في سياقات تاريخية مختلفة.يضم الكتاب بين دفتيه مجموعة مقالات كتبها المؤلف في فترة زمنية ممتدة من 1985 الى 2014، حول قضايا في النقد والفيلم المغربي والسينما إجمالا، وهي فترة تعكس تطورات كمية ونوعية هامة في مسار السينما المغربية، إنتاجا ورؤية وسياسة عمومية ونقدا كذلك.وهو بالموازاة مع ذلك شهادة على تطور أسئلة وشجون الفن السينمائي وبؤر الجدل حول هوية السينما ومستقبلها في المغرب، على مدى زهاء ثلاثة عقود.

عبر ثلاث محاور كبرى، رتب الدامون، الذي يرأس الجمعية المغربية لنقاد السينما، هذه المقالات لتصب في تشخيص “قضايا السينما في المغرب”، أولا و طرح مجموعة “قضايا نقدية” ثانيا ثم توسيع نطاق الرؤية ليشمل السؤال “قضايا السينما العربية” ليختم أخيرا ب “قراءات” في نماذج من الأفلام المغربية والأجنبية

وأضاف بلاغ الجمعية، أن الموسم الثقافي الراهن هو الموسم الثقافي السادس في مسار جمعية فضاءات ثقافية التي حاولت أن تجعل من الشأن الثقافي محليا شأنا يقوم على الاستمرارية المنتظمة بالوقت والمؤطرة ضمن مواضيع ثقافية ملتزمة بمضامينها المعرفية والأدبية كهدف أسمى للرقي بالدوق الثقافي العام المحلي إلى مستويات منفتحة ومتفتحة وكمساهمة منها في مسايرة الابداع والانتاجات المعرفية على الصعيد الوطني.

وسيقام هذا النشاط يوم الجمعة 20 ابريل 2018 على الساعة السادسة مساء بقاعة نادي الموظفين بالعرائش والدعوة عامة لعموم المثقفين والمهتمين.

مقالات أخرى حول
,