فعاليات جمعوية تناقش أسباب تطرف الشباب المغربي في لقاء فكري بمرتيل

بحضور السيدة لطيفة بن زياتن رئيسة الجمعية الفرنسية “عماد بن زياتن للسلم “، والمؤسسة الدولية للتدريب والتنمية، وممثلي شبيبة الأحزاب السياسية بكل من تطوان والمضيق الفنيدق، وممثل عن جمعية المحامون الشباب بتطوان، وفاعلين جمعويين وشباب يمثلون تيارات سياسية مختلفة، وصحافيين ومدونين، بهدف مناقشة أسباب التطرف وطرق الاستقطاب والتجنيد ، والآليات الكفيلة لمنع وقوع الشباب في براثين التطرف العنيف.

ويأتي تنظيم هذه المائدة المستديرة حسب ورقة المركز المغربي لدراسة الإرهاب والتطرف، الذي يرأسه الأستاذ إدريس أفتيس محام بهيئة تطوان، في سياق دولي يتمثل في التحاق آلاف من الشباب ببؤر التوتر بسوريا والعراق وليبيا منهم 1600 مغربي، ثلثهم ينحدرون من شمال المغرب … وتوخى المركز جعل المائدة المستديرة مجالا للنقاش الفكري بين شباب المنطقة من أجل البحث عن الحلول الكفيلة بمعالجة الظاهرة والخروج بتوصيات قابلة للاجراة على أرض الواقع.

وهكذا قدمت السيدة لطيفة بن زياتن، عرضا حول تجربة جمعيتها في توعية شباب الأحياء الهامشية بفرنسا ودول أخرى، بمخاطر وعواقب الإرهاب، كما عرض الأستاذ عبدالإله الصغير تجربة المؤسسة الدولية للتدريب والتنمية انطلاقا من برنامج المنتدى المغربي لشباب التسامح الذي شمل 25 مدينة عبر تراب المغرب، من خلال تجربة تأسيس أندية التسامح بالمؤسسات التعليمية وأنشطتها لنشر قيم التسامح بين الشباب والشابات، المبنية على الحوار واحترام الاخر، كمقاربة فعالة للتصدي لكل أشكال التطرف والعنف3

كما تعرض المتدخلون لأسباب لجوء الشباب المغربي إلى التطرف والعنف، منتقدين الاقتصار على اعتماد المقاربة الأمنية لمحاربة التطرف، وداعين الدولة إلى تبني المقاربة الشمولية، والعمل على معالجة مشكلة إقصاء وتهميش الشباب، كما طالبوا الأحزاب والفاعلين المدنيين والإعلام إلى الانخراط الجماعي في التصدي لكل أشكال العنف والتطرف، منتقدين الخطاب والتصريحات العنيفة التي تصدر عن بعض الاشخاص المحسوبين على بعض الأحزاب

وفي الختام قدم الاستاذ محمد بن عيسى الكاتب العام للمركز ، محاور الدراسة الميدانية الخاصة بالمواصفات السوسيو ديموغرافية للشباب المقاتل بسوريا والعرا.ق

وخلص النقاش الى ضرورة الانخراط الفعلي الميداني في مكافحة التطرف والإرهاب من خلال الاستماع الى مشاكل وهموم الشباب ، وكذا من خلال انشطة الفاعلين كل حسب موقعه ومجاله،

0