فوضى وتسيب بقسم السكانير بمستشفى سانية الرمل

يعيش قسم السكانير بمستشفى سانية الرمل بتطوان على إيقاع الفوضى وسوء المعاملة من طرف بعض العاملين به، وخاصة إحدى المستخدمات المكلفة بإمداد المواطنين بنتائج السكانير الخاصة بالمرضى.

ففضلا عن التأخر في إخراج نتائج السكانير لحيز الوجود واعتماد سياسة ” سير واجي ” التي تواجه المرضى وذويهم بهذا القسم، يضاف إلى ذلك سوء المعاملة من طرف المستخدمة المذكورة التي ما زالت تحن إلى عهود الفوضى والتسيب واحتقار المواطن التي كانت تعيشها المستشفى سابقا.

ورغم أن الإدارة الجديدة للمستشفى والتي عين على رأسها الدكتور ” خالد بومليك ” رفعت شعار ” المستشفى في خدمة المواطن ” إلا أنه مازال من الأطر الإدارية من تحاول السير عكس التيار، وذلك من خلال اعتماد أساليب تحقير المواطنين برفع الصوت في وجوههم، واتخاذ عقاب ” تسنا ولا مشي بحالك ” في حال احتج أحد المواطنين على هذا السلوك.

كما ينضاف إلى ذلك عدم وجود كراسي متحركة خاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة أو العاجزين عن الحركة، ما يضطر المواطنين إلى أن ينوبوا عن الممرضين في إيصال ذويهم لقسم الفحص وإخراجهم بعد انتهاء العملية.

كما يشتكي العديد من الواطنين حسب شهاداتهم لمشكل الأخطاء المتكررة في إجراء الفحص بالأشعة، حيث يتم فحص موضع غير ذلك المضمن في الكشف المطلوب من الطبيب، بالإضافة إلى تسليم نتائج الفحوصات لمواطنين غير أولئك المعنيين بتلك النتائج.

 

 

 

0