2017/07/28

فيلم “وداعا كارمن” يكتسح جوائز المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة

شمال بوست

استطاعت الملحمة السينمائية الريفية وداعا كارمن “أديوس كارمن” الحصول على أغلب جوائز المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة المنظم من 5 إلى 10 ماي 2014 بالمركب الثقافي للناظور.

وقد حصل الإنتاج السينمائي لثازيري خلال الحفل الختامي للمهرجان، على درع اللجنة العلمية بتنويه وتقدير لمجهودات فريق العمل بالفيلم، كما حصل الفنان الناظوري المتميز سعيد المرسي، في دور حميد، على جائزة أحسن ممثل خلال الدورة الثالثة للمهرجان، وحصل الفيلم السينمائي لمحمد أمين بنعمراوي على جائزة مارتشيكا، الجائزة الكبرى للمهرجان.

وقد كان فيلم “أديوس كارمن” لمحمد أمين بنعمراوي قد عرض يوم الأربعاء الماضي بحضور المئات من الجماهير بالمركب الثقافي للناظور حيث لقي إستحسان وإعجاب الجماهير السينمائية وكذا النقاد والفنانين والمهتمين بالحقل الفني والسينمائي والثقافي والعلمي من الحاضرين لذات الحدث السينمائي الضخم.

تكريم الفيلم بجائزة مارتشيكا عرف أيضا ترحيبا جماهيريا للحاضرين بالمركب الثقافي فور الإعلان على الإسم الفائز بجائزة مارتشيكا الكبرى للمهرجان عقب مناداة وزير الثقافة المغربي السابق محمد الأشعري لتقديم الجائزة فضلا عن كونه رئيسا للجنة التحكيم عن الأفلام السينمائية الطويلة المشاركة بالمهرجان.

وكان الإنتاج المشترك بين المغرب والإمارات العربية المتحدة وبلجيكا تحت إشراف شركة ثازيري للإنتاج لصاحبها الناظوري محمد بوزكو، قد سبق وولج العالمية من أوسع أبوابها بعض الفيلم في أزيد من 5 مهرجانات دولية ووطنية، وحضي بالعديد من الجوائز، كما أن الـ 104 دقيقة من التشويق والدراما الممزوجة بالفكاهة والرومانسية، كلها مقومات مُزجت لتقدم طبقا فنيا أبهر الجمهور الناظوري في أول عرض للملحمة السينمائية الريفية أديوس كارمن.

وتدور أحداث الفيلم عن الطفل اعمر، سنة 1975، القاطن بمنطقة الريف الذي ينتظر عودة ادلته من بلجيكا بعد رحيلها مع زوجها مرغمة من أخيها العاق، ليتعرف اعمر على صديقة أكبر منه سنا، كارمن، إسبانية قاطنة بنفس المدينة وتشتغل في سينما الريف، حيث المكان الذي سيعشقه اعمر ويعيش على إيقاع مجموعة من الأحداث التي يدور الفيلم على رسالته النبيلة.

يذكر أن الفيلم من بطولة الفنانة الإسبانية الشهيرة بولينا كالفز في دور كارمن، وبنجليل امان الله في دور اعمر، الفنان الناظوري القدير سعيد المرسي في دور الخال حميد، والفنان المسرحي فاروق ازنابط، ومصطفى الزروالي في دور السيكليس موسى، بالإضافة للوجوه السينمائية الريفية عبد الله انس ونوميديا لحميدي ويسرى طارق وميمون زنون..

وعودة للحدث الفني البارز، فإن اختتام المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة عرف أيضا تكريم عدة وجوه سينمائية مغربية بارزة، وإصدار بيان مشترك مع النقابات الفنية المصرية.