في وداع محمد علي حامد

يستحق اعتلاء الصفحات الأولى لجرائدنا والعناوين الرئيسية لنشراتنا

 

في موكب جنائزي مهيب، وعن سن 62 سنة، وبحضور مكثف من مختلف مناطق المغرب وإسبانيا، ووري الثرى جثمان الحاج محمد علي حامد بمقبرة سيدي امبارك بمدينة سبتة السليبة ظهر يوم الخميس 19 نوفمبر الجاري. أخص ما تميزت به مراسيم هذه الجنازة، انها أقيمت وفقا لأسس ومرتكزات نموذج الإسلام المغربي الذي توارثه مغاربة المدينتين عن آبائهم وأجدادهم منذ مئات السنين. وهي الأسس التي ناضل من أجلها محمد علي حامد وضحى بكل واغلى ما يملك، من اجل تثبيت وترسيخ هذه الأسس وغيرها من التي تشكل الهوية المغربية الأصيلة. قبل انطلاق الموكب الجنائزي وحتى بعد الانتهاء من مراسيم الدفن، وفي قلب مدينة سبتة المحتلة، تم اعتماد كل ما دأب المغاربة على القيام به في مواكبهم الجنائزية من تلاوة للقرآن والدعاء للميت وأهله وكافة المسلمين. وعلى الرغم من حضور ممثلي بعض الحركات الدعوية ذات الطابع العالمي، المعروفة بعدم ولائها للسلطة الدينية للمغرب، إلا أن بصمة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية كانت واضحة تماما، إلى جانب متابعة دقيقة وميدانية لمختلف المصالح المغربية التي تعرف قيمة الرجل، وتعرف أن المغرب برحيل محمد علي حامد يكون قد خسر ركنا هاما من رموزه الوطنية. وليسمح لي بعض أبناء جلدتي بأن أخطابهم قولا : يظهر أنه يجب ان تقرأوا عن حياة هذا الرجل وتدرسوا وتبحثوا في سجل مساره النضالي من أجل نصرة قضية سبتة ومليلية، والصحراء المغربية والقضايا العربية الإسلامية، وكيف أنه تصدى لقانون الأجانب بسبتة المحتلة أواسط الثمانينات.

كل أبناء جلدتنا الأصيلين يستحقون منا كل تقدير، وكلهم في الوطنية سواء كل من موقع المجال الذي يناضل فيه. لدينا وطنيون ناضلوا بالفكر والقلم، وآخرون بالصوت والصورة، والحاج محمد علي رئيس اتحاد مسلمي سبتة ناضل بكل هذه الوسائل، وغيرها من الوسائل الأخرى وما بدل تبديلا، ورجاء لا تؤرخوا للأجيال السابقة، أن وثيقة واحدة ووحيدة قدمها الوطنيون للمحتل قصد المطالبة بالاستقلال، إنما حاولوا ان تفهموهم أن هناك وثيقة سبقتها وقعها الوطنيون من أبناء الشمال، وكلاهما كان يصب في خندق واحد، هو عودة المغفور له محمد الخامس والعرش العلوي وتحقيق الاستقلال.

أيا أبناء جلدتنا، يستحق منا محمد علي حامد أن يعتلي الصفحات الأولى لجرائدنا، والعناوين الأولى لنشراتنا، والمواضيع الرئيسية لأحاديثنا، فقد كان رمزا حقيقيا من رموز السيادة الوطنية بسبتة ومليلية وبالعديد من المواقع بإسبانيا وخارج إسبانيا، وكان من نتاج ذلك أن صدر في حقه قرار يقضي باعتباره أنه شخصا غير مرغوب فيه.

واجه محمد علي حامد مخطط أسبنة المدينتين الذي دشنته الحكومة الاشتراكية بقانون الأجانب، وأتبعته بمسلسل فك الارتباط الديني لمغاربة المدينتين عن مؤسسة إمارة المؤمنين والإشراف الديني لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، بتشجيع ودعم حركات دعوية ذات طابع عالمي لا تؤمن بأسس الدولة الوطنية. كما تصدى إلى جانب ثلة من مغاربة إسبانيا الأحرار، في العشر سنوات الأخيرة لتحالف تأسست ملامحه بين اليمين واليمين المسيحي من جهة، وجماعة الدعوة والتبليغ من جهة ثانية، للنيل من نموذج الإسلام المغربي الذي ظل مسلمو إسبانيا إلى جانب مسلمي سبتة ومليلية، يعتمدونه منذ مئات السنين، كإطار ديني متشبع بمبادئ المذهب المالكي السني والعقيدة الأشعرية. وقاد محمد علي حامد أضخم المظاهرات المناصرة للقضية الفلسطينة واحتلال العراق، إلى جانبه التعبئة الميدانية في صفوف سكان سبتة لمقاطعة زيارة العاهل الإسباني خوان كارلوس سنة 2007.

رحم الله محمد علي حامد وأسكنه فسيح الجنان مع الصديقين والشهداء.

0