قرويون بشفشاون يحاصرون مسؤولا كبيرا في الجيش خلال رحلة صيد

حاصر سكان مدشر “بني يرو” بقيادة فيفي التابعة لإقليم شفشاون مجموعة من المنتمين لجمعية هواة الصيد البري من بينهم مسؤول كبير في الجيش على خلفية ممارستهم للصيد بمنطقة قريبة من تجمعات سكنية دون اتخاذ التدابير والاحتياطات اللازمة.

ووفق ما ذكرته يومية “أخبار اليوم” فقد عاشت المنطقة حالة استنفار قصوى بعد أن استنجد هواة الصيد بالدرك الملكي من أجل فك الحصار الذي ضربه الأهالي حولهم وكاد يتحول إلى مواجهة.

واضاف المصدر، أن المسؤول بالجيش حاول التدخل لتهدئة الأمور، بعد أن عمد أحد أفراد المجموعة على الاعتداء بقبضة بندقيته على أحد المحتجين تسببت له في جروح على مستوى الرأس.

سرية الدرك الملكي بسوق الأحد حلت بعين المكان، حيث استمعت لعنصر من من الجمعية ومسؤول بالجيش من العاصمة الرباط، إضافة إلى عنصرين آخرين وضحية الضرب، حيث تم تحرير محضر بالواقعة، فيما تم نقل الضحية للمستشفى الإقليمي بشفشاون لتلقي العلاجات الضرورية.

وحسب ذات اليومية، فإن جمعية الصيد تعود لأحد الأثرياء بطنجة، والذي اعتاد تنظيم رحلات صيد بالمنطقة واستدعتء شخصيات نافذة من أجل إرهاب السكان ودفعهم لعدم الاحتجاج، رغم خرقه لفترات الصيد التي تحددها المندوبية السامية للمياه والغابات.