قضية ممرضات مركز تصفية الدم تدفع مندوب الصحة بوزان لرفض استقبال وفد نقابي

توصلت ممرضتين عاملتين بمركز تصفية الدم بوزان باستدعاء للمثلول الأربعاء المقبل أمام لجنة البحث التمهيدي للنظر في الأخطاء التأديبية المتعلقة – حسب نسخة الاستدعاء التي وقعها المندوب الإقليمي  لوزارة الصحة بتاريخ 10 ماي- برفض قبول السيدة خ. ع التي وافتها المنية لإجراء حصص التصفية بالمركز.

و استنكر زملاء الممرضتين بشكل قوي على منصات التواصل الاجتماعي تحميل الممرضتين مسؤولية التسيير العشوائي للمركز وفشل المندوب الإقليمي في حل مختلف الاختلالات وكذا تمصله من مسؤولياته  وكذا اخفاقاته التدبيرية وتحميلها في المقابل للممرض.

وطالبت ذات الاطر الصحية بتفعيل القوانين الجاري بها العمل خاصة القرار الوزاري 802-02 مع وضع برنامج عمل مشترك واضح وشفاف بين الادارة و الشغيلة. على ان يتحمل فيه كل طرف مسؤوليته. كما ناشدت وزير الصحة وعامل الاقليم للتدخل قصد حل مشكلة التحاق الطبيب المختص من بوجدور الى وزان..

من جهتها، أصدرت المكاتب النقابية بقطاع الصحة بوزان التابعة للنقابة الوطنية للصحة العمومية ف د ش و النقابة الوطنية للصحة ك د ش و المنظمة الديمقراطية للصحة م د ش بلاغا توضيحيا للرأي العام اوضحت فيه الاختلالات والمشاكل المركبة التي يعيشها المركز، وكانت السبب الرئيس وراء وفاة المريضة الواردة على مركز تصفية الدم بمستشفى ابو القاسم الزهراوي وزان، وأولها غياب طبيب اخصائي تابع للمركز منذ سنة تقريبا، وكذا عدم تعويضه بطبيب له تكوين في هذا التخصص لأكثر من سنتين حيث يقتصر الأمر على الاستعانة  بطبيب واحد يعمل بالتعاقد لمدة يومين في الاسبوع من التاسعة الى حدود الرابعة مساءا.

وخلافا لما هو شائع، أكدت ذات النقابات ان الممرضتين لم تمتنعا عن إجراء حصص تصفية الدم للهالكة بل طالبتها فقط بتطبيق القانون وتوفرها على ملف طبي يحدد الإجراءات المتبعة أثناء حصص التصفية تحت الاشراف المباشر والفعلي للطبيب المختص، ذلك تنزيلا الوزاري القرار 802-02 الصادر ب 27 فبراير المحدد للمعايير التقنية الواجب توفرها لاشتغال اي مركز  تصفية الدم الذي يشترط اساسا ان يكون المركز تحت اشراف طبيب مختص néphrologue و جميع اجهزته تعمل وموصولة بشبكة الماء والكهرباء دون انقطاع. وهو ما لايتوفر لهذا المركز.

وتابع نفس الهيئات النقابية “القانون المنظم لمهنة التمريض يمنع منعا كليا القيام بمهام الطبيب، و خاصة حقن أدوية للمريض دون وصفة طبية. كما أن حصة تصفية الدم تستلتزم كتابة بروتوكول موقع من طرف الطبيب المختص أو من له تكوين في ذلك. وهو ما لم تكن تتوفر عليه الهالكة.

من جهة أخرى، علمت شمال بوست ان وفدا يمثل المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية FDT يتقدمهم الخليل الحضري الكاتب الجهوي وعضو المكتب الوطني وأعضاء المجلس الوطني والمكتب الجهوي محمد فكري، عبد الله الورياشي وحسن السباعي ومحمد كريش قد انتقلوا صباح اليوم الثلاثاء إلى وزان للوقوف على تطورات الوضع المتأزم والاجتماع بالمندوب الإقليمي لتسوية الوضعية بشكل تشاركي كما ينص على ذلك القانون. لكنهم اصطدموا بتعنت ورفض المندوب استقبالهم بحضور ممرضات يمثلن مركز تصفية الدم.

وقد اطلع الموقع من خلال الصور وما أكده الوفد النقابي كذلك على استعانة النقابة بعون قضائي لإثبات رفض المندوب الإقليمي للحوار وحل المشاكل بطريقة ودية.